فعاليات «التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات» تجتذب الآلاف

صورة

يقترب برنامج «عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة UK/‏UAE 2017»، من نهاية نصفه الأول، حيث استقطب ما يزيد على 88 ألف شخص من مختلف أنحاء الدولة.

ويُعد عام «UK/‏UAE 2017»، برنامجاً متميّزاً للتبادل الثقافي بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة، ويهدف إلى الاحتفاء بالعلاقة طويلة الأمد التي تجمع بين البلدين وتعزيز الروابط الثقافية والاقتصادية الممتدة بينهما.

أنشطة متنوعة

ويتولّى المجلس الثقافي البريطاني تنظيم برنامج «UK/‏UAE 2017»، المقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ؛ وأمير ويلز؛ بدعم من نخبة من الشركاء الاستراتيجيين: وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بأبوظبي، هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، هيئة دبي للثقافة والفنون، السفارة البريطانية في الإمارات. ويُقام هذا البرنامج على مدار عام 2017 بمشاركة العديد من المؤسسات البريطانية والإماراتية التي تقدم شريحة عريضة من الفعاليات والأحداث، بما فيها معارض وعروض أداء موسيقية ومسرحية وعروض سينمائية. إلى جانب سلسلة من المؤتمرات ومعارض للحرف اليدوية، ودروس على أيدي خبراء وورش عمل تعليمية.

26 مشروعاً

وفي هذه المناسبة، قال غافين أندرسون، مدير المجلس الثقافي البريطاني في دولة الإمارات العربية المتحدة: يشهد موسم الربيع، حتى الآن، مشاركةً واسعةً وحضوراً قويّاً، ويرجع الفضل في ذلك إلى عروضه وفعالياته المقامة خلال الفترة الممتدة بين يناير ويونيو 2017، والتي شملت إقامة 26 مشروعاً بما فيها 140 حدثاً و90 عرضاً سينمائياً في 6 إمارات بدولة الإمارات ضمن برنامج «UK/‏UAE 2017».

وأضاف: كما شارك أكثر من 3 آلاف شخص في الحوارات وورش العمل والأحداث المنضوية تحت مظّلة البرنامج، كما حضر نحو 85 ألف زائر المعارض وعروض الأداء والعروض السينمائية والمهرجانات المقامة ضمن البرنامج أيضاً.

وعزز تنوّع فعاليات البرنامج، التي تراوحت بين الأحداث الفنية والعلمية، أواصر التواصل مع مختلف الجمهور الذي جاء من كافة أنحاء الدولة. ونتطلع من خلال تعاوننا مع المؤسسات الإماراتية والبريطانية إلى مواصلة هذا الزخم الذي حققناه وتطوير برنامج رائع لموسم الخريف القادم ليكون قادراً على إلهام الشباب ومواصلة الحوار الثقافي يبين الدولتين.

معارض وورش إضافية

ومن جانبها، قالت هانا هندرسون، مديرة برنامج «UK/‏UAE 2017» في المجلس الثقافي البريطاني: سيشمل برنامج موسم الخريف القادم المزيد من الفعاليات والأحداث التي ستجذب الزوّار والمقيمين بدولة الإمارات، وتعمل على توسيع مشاركاتهم، ومن المتوقع أن يضم البرنامج عدداً أكبر من المعارض وورش العمل وعروض الأداء والعروض السينمائية ضمن مجالات الفنون والأدب والتعليم والمجتمع والرياضة والعلوم والتجارة.

وسيعلن عن برنامج موسم الخريف عقب موسم الصيف.

ثراء

يضم البرنامج في موسم الربيع، مجموعة من الجلسات والفعاليات في حقول الإبداع المتنوعة، بينها: جلسات التوجّه العلمي في «مهرجان طيران الإمارات للآداب»، ورش «شكسبير جلوب»، بالعلوم نفكر: معرض وورش عمل «علم السكر»، ندوة حوارية تفاعلية إبداعية تحت عنوان «أنيش كابور: الفعل الإبداعي» في إطار برنامج معرض «الفعل الإبداعي: الأداء، والإجراءات، والحضور» وسلسلة «حوارات الفنون» التي ينظمها جوجنهايم أبوظبي، معرض «Fully Booked» للكتب في دبي الذي يمزج بين روعة الفنون البصرية والكلمة المكتوبة، معرض منحوتات في الهواء الطلق، احتفاء باهر بالموسيقى الكلاسيكية من «بي بي سي برومز دبي»، إذ استضافت دار «دبي أوبرا» هذه السلسلة الموسيقية على مدار أربعة أيام خلال شهر مارس 2017، ورشة عمل أوبرا ويلز الوطنية، عروض أداء أوبرا ويلز الوطنية في «دبي أوبرا»، عرض شكسبير تحت النجوم: ماكبيث، مسرحية «كاتس» في «دبي أوبرا» للمرة الأولى، مؤتمر التجربة والاقتصاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات