لبنان يستعدّ لدخول «غينيس» بأكبر شاشة في العالم

Ⅶ الشاشة العملاقة خلال تركيبها | من المصدر

من بوّابة «مهرجانات بيروت الثقافية»، يستعد لبنان لدخول موسوعة «غينيس» للأرقام القياسيّة، بشاشة هي الأكبر في العالم، حيث إن ارتفاعها يوازي 8 طبقات، وعرضها بحجم ملعبين لكرتَي القدم والمضرب. أما مساحتها، فتتجاوز الـ2400 متر مربّع. علماً أن أكبر شاشة في العالم حالياً موجودة في الصين، وتبلغ مساحتها 1580 متراً مربّعاً.

وفي انتظار أن يعاينها خبراء قبل أن يتمّ تسجيلها في «غينيس»، انطلقت في ميدان سباق الخيل في بيروت ورشة إعداد الموقع الذي ستقام فيه «مهرجانات بيروت الثقافية»، بين 28 من الحالي و5 يوليو المقبل، ومن ضمنه الشاشة العملاقة التي ستعرَض عليها مشهديّتا «رحلة عبر الزمن» و«ألوان بيروت».

وبحسب القيّمين على المهرجانات، فإنّ هذه الشاشة ستكون الأكبر في العالم، إذ تتجاوز مساحتها الـ2400 م، بعرض 110 أمتار وارتفاع أقصى 24 متراً. وهي صمِّمت على شكل حلبة دائريّة قطرها 50 متراً، وتنفّذ باحترافية كبيرة، ووفق القواعد والمواصفات الأميركية، لجهة قواعد السلامة، بحيث تتحمّل الهواء والأعاصير والأمطار ومختلف العوامل الطبيعية.

مع الإشارة إلى أن أهميّتها لا تقتصر على تصميمها فحسب، بل كذلك تكمن في تفاصيلها الهندسية والتكنولوجية، ومنها أنها شاشة متحرّكة، تخبئ المسرح في داخلها، وذلك بهدف جعل المشاهد ينغمس كلياً في الجو، ويشعر بالفعل أنه في رحلة، بحيث تكون عيناه محاطتين بالكامل بالمشهدية، من دون أن يرى طرف الشاشة.

وفي السياق، تجدر الإشارة إلى أن إدارة «غينيس» أبلغت القيّمين على المهرجانات الموافقة على تسجيل الشاشة في كتاب الأرقام القياسية على أنها أكبر شاشة في العالم، بعد أن تكشف عليها بعثة من الخبراء في 23 من الجاري للتأكد من المقاسات والمواصفات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات