«الإمارات للبيئة» تحتفي بـ37 مبدعاً فازوا في مسابقة الرسم البيئي 2017

■ طلاب من مختلف الشرائح والأعمار استقطبتهم المسابقة لمنافساتها المتنوعة | من المصدر

احتفت مجموعة عمل الإمارات للبيئة، أخيراً، بمجموعة من الفنانين الناشئين «37 فناناً»، إذ كرمتهم بعد تميزهم في مسابقة «الرسم البيئي 2017»، خلال الاحتفال بيوم البيئة العالمي.

وأكدت حبيبة المرعشي رئيسة المجموعة، في حفل توزيع الجوائز، قوة الفن كوسيلة لتثقيف الشباب حول مسؤوليتهم عن البيئة. وتابعت: من خلال إنشاء منصة تمكن الطلبة من التعبير عن شغفهم بالبيئة، فإننا على يقين من أن المشاعر التي يعبرون عنها في فهمهم عن الطبيعة والكوكب ستنمو معهم إلى مرحلة البلوغ.

ووضحت حبيبة المرعشي أن مجموعة عمل الإمارات للبيئة وضعت برنامجاً لزرع الأشجار في المدارس في جميع أنحاء الدولة، حيث يربط هذا النشاط الشباب بالطبيعة ويغرس التعاطف والمودة تجاه البيئة والأرض في نفوسهم.

وأشارت أيضاً إلى أن مجموعة عمل الإمارات للبيئة، وعبر عملها، تعزز رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة 2021 من أجل حماية البيئة الطبيعية والحفاظ عليها، إضافة لتحقيق هدف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة رقم 12 -البند 5، بشأن الاستهلاك والإنتاج المستدامين. وقد شكل حفل توزيع الجوائز السنوي مناسبة للاحتفاء بيوم البيئة العالمي الذي يحتفل به في جميع أنحاء العالم يوم 5 يونيو 2017. وكان شعار الاحتفال لهذا العام: «ربط الناس بالطبيعة».

فئات وموضوعات

وأعلنت مجموعة عمل الإمارات للبيئة، خلال حفل توزيع الجوائز، عن الفائزين في مسابقة الرسم البيئي لعام 2017، حيث بلغت مشاركات هذا العام أعلى مستوياتها على الإطلاق منذ إطلاق المسابقة في عام 2004.

وشملت المسابقة 3 مواضيع؛ - «العودة إلى الطبيعة» للفئة العمرية 6 - 8 سنوات، «هدايا الطبيعة» : 9 - 11 سنة، «المدن والمجتمعات المستدامة» : 12 - 16 سنة.

وكانت الموضوعات في الفئات الثلاث متاحة أيضاً للتنافس بالنسبة للطلبة الموهوبين من ذوي الاحتياجات الخاصة، من 6 إلى 16 عاما. كما جرى تطوير موضوعي «العودة إلى الطبيعة» و«هدايا الطبيعة» هذا العام للربط مع عام الخير في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتلقت المجموعة 1094 مشاركة من 262 مدرسة بمشاركة إجمالية زادت على 50 ألف طالب من بينهم 40 من أعضاء المجموعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات