قصة عناد عمرها 47 عاما

منعوه من المرور بماشيته في الأحياء السكنية .. فكيف تصرف ؟!

صورة

يعيش راعي الماعز التركي دورالي كابا، المعروف بعناده الشديد، منذ 47 عامًا في غرفة صغيرة على سفوح جبال طوروس المحاذية للبحر المتوسط ، بعيدا عن المدينة بعدما طلب منه رئيس البلدية ، عدم المرور بماشيته في الأحياء السكنية.

ويرعى كابا (81 عامًا) الماعز منذ أن كان عمره 7 أعوام، ويعيش بين وديان جبال طوروس المحاذية لحدود سهل ولاية قونيا جنوبي البلاد.

غادر كابا حيّه القديم قبل 47 عاما بسبب جملة وجهها له رئيس البلدية وهي "لا تمر بماعزك داخل الحي"، فرد عليه الراعي "لن تدوس قدماي هذه المنطقة بعد الآن"، وذهب إلى منطقة تبعد نحو 10 كيلومترات عن الحي ليعيش في غرفة صغيرة".

ومنذ ذلك الحين يرفض كابا، القدوم إلى الحي إلا من أجل التصويت في الانتخابات، وبسبب غضبه على زوجته فاطمة كابا (70 عامًا)، يرفض زيارة منزلها المكون من 3 غرف، والقريب من غرفته الصغيرة.
ونقلت وسائل اعلام تركية عن دورالي كابا قوله إنه يحب البرد، ويؤمّن الدفئة في غرفته من خلال موقد صغير في غرفته، التي وصفها بأنها "فندق 5 نجوم" بالنسبة له.

وأضاف "لدي 5 أولاد، هم يأتون لزيارتي، أحب القراءة كثيرا، وأقوم بقراءة الصحف التي يجلبونها إلى حتى ولو كانت قديمة".

وتابع "عنادي يفوق عناد الماعز (عناد الماعز مثل يضرب به في تركيا) وهذا ليس مزاحًا، فلو لم أكن عنيدًا هل كنت بقيت هنا في غرفتي، وزوجتي بالقرب مني في منزلها الدافئ والكبير ؟!".

وتابع "عندما أعاند لا يمكن لأحد أن يقنعني بالرجوع عن قراري، وعندما يصفونني بالعنيد لا أغضب لأنني بالفعل عنيد".

من جانبها، قالت زوجته فاطمة كابا إنها لم تكن تعلم قبل زواجها من كابا بأنه عنيد إلى هذا الحد.

وتابعت "عندما يقول لشيء لا، فإن الأمر يكون قد انتهى عند ذلك الحد، ماعزه عنيدة لكنه أعند منها، وعندما نشتري له ملابس نظيفة وجديدة ليلبسها فإنه إذا قال بأنه لن يلبسها فلن يلبسها أبدًا".

من جهته، قال مختار حي "قورو ألان" بقضاء "هضم" الذي كان يسكن فيه كابا قبل انتقاله لغرفته الجبلية، إن "الأخير أصبح أسطورة بعناده في المنطقة".

وأضاف أن "كابا أوصى بدفنه قرب غرفته التي يعيش فيها، ومعروف في المنطقة باسم العنيد دورالي، وهو لا يأتي إلى هنا حتى لو مات سكان الحي بأكملهم".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات