دارين شبير توقّع روايتها «أزمة شرف»

وقعت الزميلة دارين شبير على روايتها الأولى «أزمة شرف»، وذلك مساء أول من أمس في جناح دار مداد للنشر، بحضور عدد من الشخصيات الثقافية والاجتماعية البارزة.

وتستعرض شبير عبر روايتها المؤلفة من 170 صفحة من القطع المتوسط، قضية اجتماعية مهمة، وهي قضية التحرش الجسدي بالأطفال، التي كثيراً ما يتفاعل الجمهور مع تفاصيلها التي تنشر في وسائل الإعلام المختلفة.

ومن هنا فإن «أزمة شرف» تأتي بمثابة صرخة في وجه انتهاك الطفولة، من خلال استعراضها أزمة حقيقية يعاني منها الكثيرون ممن تجردوا من الإنسانية، وتحولوا إلى وحوش تنهش أجساد الأطفال وتقتل قلوبهم، إذ بينت شبير تأثير الاعتداء على حياة الأطفال المعتدى عليهم ومستقبلهم وعلاقاتهم الاجتماعية، وخصوصاً حين يكون هذا الفعل الوحشي من أقرب الناس.

كما ركزت الكاتبة في روايتها على العلاقات العائلية المشوهة بين الأهل والأبناء لتزداد المشكلة تعقيداً، وسط علاقات متناقضة من الحب والكراهية والخيانة والصراعات النفسية ومشاعر متباينة بين قلق ودهشة، وخوف وانتقام، وخداع ووحشية، لتوجه من خلال روايتها هذه رسالة توعية لكل قارئ بأن يفتح عينيه جيداً ليحمي أبناءه في ظل تكرار جرائم الاعتداء على الأطفال في مختلف أنحاء العالم. يذكر أن شبير عضو في جمعية الصحافيين الإماراتية، وحائزة على جائزة أفضل صحافي بمسابقة مشاهير التميز التي تقيمها مؤسسة دبي للإعلام للعام 2016.

تعليقات

تعليقات