يوثّق لحراك المرأة الثقافي بمناسبة اليوبيل الفضي

«رواق عوشة» في كتاب وارف الظلال

صدر أخيراً كتاب «رواق عوشة بنت حسين الثقافي» - جذور عميقة وظلال وارفة - للكاتبة العراقية ساجدة الموسوي، وذلك ضمن احتفالات الرواق، باليوبيل الفضي. ويعد الكتاب إضافة نوعية لرصد الحركة الثقافية والمجتمعية في المجتمع الإماراتي، يتجلى ذلك من خلال تناول الكاتبة لسرد موثق لشخصية عوشة بنت حسين في فصله الأول.

حيث بدأت في رحلة غوص عن الجذور والبيئة التي نشأت فيها، وشغف الأب بالعلم ودوره في توفير معلمين لأبنائه وبناته على حد سواء ليقدم بذلك جيلاً مثقفاً يخدم وطنه، ومن هنا كانت البذرة الأولى لتكوين شخصية بحجم عوشة بنت حسين.

وقد تأثرت الكاتبة بشخصية عوشة ومدى قدرتها على الريادة في مجتمع ذكوري، لتنطلق بمشاركات سياسية وبرلمانية، وثقافية واجتماعية.

الابنة البارة

ويأتي الفصل الثاني من الكتاب حول شخصية مؤسسة الرواق الدكتورة موزة عبيد غباش، ليبرز دور الابنة البارة بوالدتها في استكمال مسيرتها، ولكن وفق مستجدات العصر، وكيف حوّلت بوصلتها من أستاذة أكاديمية بالجامعة إلى حاملة لواء الثقافة والعمل المجتمعي.

في وطنها الذي منحها الكثير وتطمح إلى أن ترد الجميل لهذه الأرض الطيبة، التي تكوّن من ذرات ترابها نطفتها الأولى، إذ يتجلى ذلك من خلال الدور الذي قامت به موزة في تأسيس الرواق، والعمل على تنميته وتطويره، لخدمة الوطن، واستكمالاً لمسيرة الأم.

فعاليات

أما الفصل الثالث من الكتاب فيسلط الضوء على أنشطة وفعاليات الرواق المختلفة، وحكاية تأسيسه، والصعوبات التي واجهت الدكتورة موزة، وكيف تغلبت عليها، لتقدم للإمارات رواقاً ثقافياً اجتماعياً، يشار له بالبنان، ليس على المستوى المحلي فقط بل وعلى المستوى الإقليمي، كما تعدد الكاتبة الجوائز التي يقدمها الرواق لفئات المجتمع.

وقد تم توقيع الكتاب في الاحتفالية التي نظمها الرواق في نادي شرطة دبي بمناسبة مرور 25 عاماً على التأسيس، بحضور وتمثيل كبير من قيادات وشخصيات بارزة في الدولة والوطن العربي.

يذكر أن المؤلفة، ساجدة الموسوي شاعرة عراقية تقيم بدولة الإمارات العربية المتحدة، تعمل حالياً مستشاراً ثقافياً للرواق، صدر لها أكثر من 15 مؤلفاً شعرياً.

تعليقات

تعليقات