يقدمون 20 عملاً

معرض تجارب.. مفاهيم ورؤى لأعمال 5 فنانين

تتشكل لدى الفنان مفاهيم ورؤى من خلال تجاربه الفنية والتي يقوم معرض تجارب، بعرضها على طلاب كلية الفنون الجميلة بالشارقة، حيث تقيم جمعية الإمارات للفنون التشكيلية المعرض لمدة عشرة أيام ليتعرف الطلاب على أعمال وتجارب الفنانين المحليين، ويضم المعرض 20 عملاً وبمشاركة 5 فنانين مختلفي الرؤى ومتنوعين بالأعمال والأفكار، وذلك بإشراف من الفنان والدكتور محمد يوسف.

لوحات

وأشار ناصر عبدالله رئيس جمعية الإمارات للفنون التشكيلية في حديثه لـ«البيان» بأنه تم التنسيق بشكل عام مع عدة كليات ولكن البداية كانت في كلية الفنون الجميلة بالشارقة، ويعتبر هذا التعاون الرسمي هو فكرة لإعطاء الفرصة للطلاب للاطلاع على التجارب المحلية للفنانين، وحرصنا بأن تكون أعمالاً منوعة، لنجد بأن هناك لوحة تجريدية بأشكالها ولوحة أخرى مرسومة رباعية، إضافة الى أعمال النحت وأعمال مفاهيمية أخرى، وذلك كتنويع في التجارب والتعريف بهذا التنوع الموجود في الساحة التشكيلية الاماراتية.

وشارك بالمعرض مجموعة من الفنانين وهم منى الخاجة وناصر نصر الله والفنان احمد شريف والفنان خليل عبدالواحد وليلى جمعة، ويرجع سبب تسمية المعرض هي فكرة التنوع والاختلاف لكل فنان، حيث أن لكل فنان تجربته والتي من خلالها يعرض شخصيته والنقطة الأهم التي وصل إليها من خلال بحثه وأعماله التي قام بإنجازها، حيث إن هناك تجربة معينة قد تستقر أكثر مع الفنان، لذلك معرض تجارب هو من باب التنوع والتركيز على التجارب التي خاضها الفنانون في مسيرتهم الفنية.

رموز التراث

وفي الحديث مع الفنانة منى الخاجة وعن مشاركتها بالمعرض والتي تعتبر من رواد الفن التشكيلي في الإمارات قالت: شاركت بخمس لوحات وهي مستوحاة من رموز التراث الإماراتي والقيم الانسانية والمجتمعية، وهي عبارة عن استخدام ألوان اكريليك على كانفس، واستخدمت فيها زخارف جبسية والتي تعبر عن مقاومة القيم والموروثات الدينية والشعبية والأخلاقية، لتقاوم التطورات والعولمة، حيث اصبحت الهوية تتجه الى العالمية والى المجتمع الواحد، وأعمالي هي تجربة ودعوة للمحافظة على الهوية الوطنية والموروثات.

وأضافت: وجود مثل هذه المعارض بين الطلاب فرصة لتعريفهم بالأعمال المتنوعة، والأساليب المختلفة التي تضيف وتساعد على تشكيل رؤى ومفاهيم جديدة لهم، ليتم فهم الفنون بأنواعها وتحسين الفكر والمدارك والوعي.

تعليقات

تعليقات