يعرضها الفنان نداء إلياس ضمن فعاليات ليالي الفن في دبي

أعمال تركيبية تحاكي إرث الحروفيات

صورة

مجسمات ضخمة دمجت الحروفية بصياغة إبداعية متناغمة ومعبرة عن موهبة استثنائية وأعمال تركيبية محفزة على الإبداع تحاكي الإرث التصميمي للحروف العربية بجميع أشكالها، عرضها الفنان نداء إلياس، مؤخراً ضمن فعاليات ليالي الفن بمركز دبي المالي العالمي ليسلط الضوء على مدى ارتباط الحداثة والتقدم العلمي بخسارة الأبجدية العربية للكثير من الحروف والصفات التصميمية التي مر بها الحرف العربي، منذ نشأته مروراً بمراحل تطوره بصرياً وانتشاره في عصر الحضارة الإسلامية حتى اليوم، والعوائق التي يوجهها المصمم العربي في بناء خطوط حديثة في ظل الزخم الرقمي الذي تبنته العديد من الأنظمة الكتابية الأخرى.

أصالة

الخط العربي ليس مجرد إبداع تدركه الأبصار لنص من النصوص، بل هو فن أصيل يدخل في تكوينه الفكر والابتكار والتصميم، ويرى الفنان السوري إن الخط العربي يستمد ملامحه من الأصالة والتراث القديم، لذلك فقد أخذ على عاتقه بناء بحث أكاديمي استمر أكثر من ثلاث سنوات لدراسة الحرف العربي بدءاً من منطقتنا العربية وصولا إلى الصين وأوروبا وأفريقيا، ليضع يده على المعوقات التي حالت دون وصول الحرف العربي الى مراحل متقدمة وحديثة في عصرنا هذا كتلك التي وصلت إليها الأبجدية العربية في العصور القديمة السابقة.

تجميع

اختار الياس اسم «رحلة البحث عن أبجد» لعمله التركيبي الجديد وفي حديثه لـ«البيان» قال: العمل عبارة عن تجميع ممنهج للحروف التي قمت بصناعتها يدوياً مستخدماً مادة الجص كونها مادة هشة وقوية في نفس الوقت، ثم قمت بتركيبهم في موقع العمل محاكياً كل لغة على حدة بحيث كان التركيز في البناء على اللغات التي ما زالت تستخدم الحروف العربية ووضعها بشكل بنائي متراص، أما تلك اللغات التي لم تتخل كليا عن الأبجدية العربية فقد مثلتها بإحداث فجوة بنائية تحاكي فقدان الأبجدية العربية ليحدث تناقض بين الشكل والتكوين.

أبجدية

احتل العمل التركيبي موقعاً بارزاً في فاعليات ليالي الفن وامتد على مساحة 180 × 270 سم، وتميز ببنية هندسية ونمط ديناميكي مبتكر للحروف العربية ومجسم يتحدى الأنماط التقليدية في الفن، وهذا ما يميز الفنان نداء إلياس فهو يبتكر تحفاً فنية تمارس سحرها الضارب على المتلقي باختياره الانحراف عن جادة المتعارف عليه في الفن، فالمتلقي يجد نفسه أمام عمل تركيبي بتفاصيل مبهرة تجسد في مضمونها الاناقة والديناميكية بحيث كلما اقترب من زواياه ازداد ارتفاع العمل بنائياً، وكلما اقترب من المنتصف قل الارتفاع، فقد أراد الفنان تمثيل الأبجدية العربية في صورة كيان عضوي يبدأ بالتلاشي تدريجياً من الداخل من غير أن يلاحظ هذا التجوف ظاهرياً، بحيث إن لم تتم معالجته سريعاً سيأتي عليه الوقت وينكسر فيه هذا البناء الجصي.

لؤلؤة الإمارات

«لؤلؤة الإمارات» عمل تركيبي تفاعلي للفنان نداء إلياس يعرض وسط المساحات الخضراء في حديقة زعبيل بدبي، ومن خلاله يدعو الفنان الزائرين والمقيمين في دولة الإمارات للتمتع بظاهرة الطيور الزائرة والمقيمة من حولهم عن طريق تفاعلهم الحركي مع زوايا الرسومات المتناثرة أجزاؤها على أعمدة حديدية تحاكي الحداثة المدنية والمعاصرة التي وصلت إليها الدولة، يعمل الياس كمصمم بصري محترف في مكتب التصميم والعمارة بدبي، وقد حصل من الجامعة الأردنية على درجة البكالوريوس في النقد الفني، ونال درجة الماجستير في الفنون الجميلة تخصص تصميم التواصل البصري من جامعة بيلجي في إسطنبول.

تعليقات

تعليقات