محمية طبيعية تتكاثر فيها الحيوانات الصحراوية ترى النور قريباً

مليحة جوهرة الكثبان المزدانة بالمغامرة

■ دروب عبر حياة المنطقة وتاريخها في الماضي العريق | البيان

البيئة الصحراوية الطبيعية والمعالم التاريخية والكثبان الرملية، التي تحتضنها منطقة مليحة في إمارة الشارقة، حيث تحفل بـ11 نشاطاً وفعالية يمكن لزائر المنطقة القيام بها والاستمتاع بممارستها، حيث أتاحت هذه الوجهة أخيراً العديد من الأنشطة والفعاليات الشتوية المحفزة لعالم المغامرة تتنوع بين قيادة الدراجات الصحراوية والقفز المظلي ورحلات الاستكشاف وزيارة مركز مليحة للآثار.

آثار ودروب

من ضمن مزاراتها مركز مليحة للآثار، الذي يعد أحد أبرز مكونات وجهة مليحة للسياحة البيئية والأثرية، وكذلك قمتي صخرة الأحفور وصخرة الجمل، إذ يمكن أن يصحبك مرشد في جولة مذهلة يمنح محبي التصوير الفوتوغرافي فرصة لالتقاط الصور.

ضمن المعالم الأثرية الحصن، مروراً بالقلعة، وبيت المزرعة، والمدافن، والقبور التاريخية، وانتهاءً بالكهوف الأثرية التي سكنها إنسان مليحة الأول قبل أكثر من 130 ألف سنة، لتوثقُ هذه الجولة التاريخ العريق الذي مرت به المنطقة.

محمود راشد السويدي، مدير مليحة للسياحة البيئية والأثرية قال: «المرحلة المقبلة من العمل في الوجهة، ستتضمن إضافة متنزه صحراوي، سيكون عبارة عن محمية طبيعية تتكاثر فيها الحيوانات الصحراوية التي تواجدت في المنطقة منذ زمن بعيد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات