الخطوة تهدف إلى تشجيع الثقافة الصينية التقليدية

متحف شامل لكونفوشيوس في مسقط رأسه الصيف المقبل

■ أول متحف يركز على حياة وأفكار الفيلسوف الذي عاش خلال الفترة من 551 إلى 479 قبل الميلاد | أرشيفية

من المقرر أن يفتتح في النصف الثاني من العام الجاري، متحف خاص بـ«كونفوشيوس»، المعلم والفيلسوف الأبرز في الصين، في خطوة تقول مصادر إعلامية صينية إنها تهدف إلى تشجيع الثقافة الصينية التقليدية.

المتحف الذي سيقام في مسقط رأس كونفوشيوس في كوفو بمقاطعة شاندونغ، سيكون أول متحف شامل يركز على الرجل الحكيم الذي عاش خلال الفترة الممتدة من 551 إلى 479 قبل الميلاد وأفكاره.

مشروع ثقافي

ويؤكد نائب رئيس مكتب كوفو للآثار الثقافية، يانغ جينكونغ، أن المتحف يشكل بالنسبة للمقاطعة مشروعاً ثقافياً لإظهار تعاليم كونفوشيوس وآثاره التي تم تجميعها من قبل أجيال من الصينيين، وموقعاً أيضاً للتعلم عن الثقافة التقليدية الصينية.

وسيضم المتحف الذي تصل إجمالي استثماراته إلى 700 مليون يوان (102 مليون دولار)، مركزاً للمعارض وست قاعات فرعية، تغطي إجمالي 57 ألف متر مربع. وتنقل المصادر عن زانغ ليزنغ، المسؤول في «حديقة كوقو الصناعية الثقافية»، حيث سيقام المتحف، تأكيده استكمال العمل على مركز المعارض والمبنى الرئيسي للمجمع. وكانت أعمال بناء المتحف قد بدأت في عام 2013، لكن ما لبثت أن توقفت بسبب قضايا مالية، وما أثاره من جدل بشأن الطريقة الأدق لتقديم جوهر أفكار كونفوشيوس وتعاليمه. وحتى نهاية العام الماضي، تشير إحصاءات الحكومة المحلية إلى إنفاق إجمالي 380 مليون يوان على المتحف.

تقاليد وتكنولوجيا

ويؤكد رئيس معهد بحوث كونفوشيوس وعضو الهيئة الاستشارية في مقاطعة شاندونغ، يانغ تشاومينغ، أن الناس بإمكانهم التعمق بحياة كونفوشيوس وتعاليمه عبر الصور والتكنولوجيا الحديثة. أما الخبير في دراسات كونفوشيوس في مكتب جينينغ للآثار الثقافية يانغ تانغ، فيقول إن المتحف: «سوف يحمى بشكل أفضل حوالي 350 ألف أثر للفيلسوف».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات