EMTC

عقد للفائزين في إنتاج تلفزيوني

بحريني ومصرية يفوزان بمسابقة «أراب كاستينغ»

الفائزان نهى وأحمد وسط لجنة التحكيم ومقدمتي وفريق البرنامج

فاز البحريني أحمد سعيد والمصرية نهى جابر بلقبي أفضل ممثل وممثلة في العالم العربي، في ختام مسابقة «أراب كاستينغ» في موسمها الثاني، والتي كانت تنقل على الهواء مباشرة على قناة أبوظبي من مسرح أبوظبي على كاسر الأمواج، وتنافس إلى جانب الفائزين في الحلقة الأخيرة التي عرضت، أول من أمس، كل من ياسر الرفاعي، ونور الشيباني، وألين الشامي، وخالد وليد، وهدير عبد الرحمن، وأحمد إبراهيم.

لوحات

قدم المتسابقون الثمانية أربع لوحات تمثيلية، أمام لجنة التحكيم المؤلفة من الفنانين السوريين قصي خولي وباسل خياط، والمصرية غادة عبدالرازق، والكويتي طارق العلي. وتحت عنوان «مكالمة هامة» أدى خالد ونهى لوحة تمثيلية عن أم تضحي بنفسها، وهي تمنع إرهابياً من تفجير حزام ناسف في أحد المستشفيات، وجسد ياسر وأحمد سعيد، لوحة «زائر الليل» عن صراع شخص مع الروح الشريرة فيه، وقامت ألين وأحمد إبراهيم بتجسيد لوحة «العرس» عن عاشقين يخوضان رحلة العبور للنجاة بحبهما، وفي لوحة «المرأة والمرآة» تبادلت هدير ونور بوح امرأتين تركهما الزمن وحيدتين بعد أن فاتهما قطار الزواج.

حالة فنية

أجمعت لجنة التحكيم على أن اللوحات المقدمة، قد جسدت بحرفية عالية وإبداع، وهو ما جعلها تشكل حالة فنية راقية، تجاوزت كون بعض من يؤديها متسابقين هواة. وكان المشتركون الثمانية خاضوا مشواراً طويلاً من الاختبارات والتدريبات، وسط عشرين مشتركاً تم اختيارهم لدخول منافسات العروض المباشرة، لمسابقة «أراب كاستينغ» للفوز بتوقيع عقد للمشاركة في أحد إنتاجات شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي.

وافتتحت الحلقة الأخيرة بمشهد بانورامي للمشتركين تحدث كل منهم في إطار فني عن ثقته بنيل اللقب، كما عرض تقرير اختزل مشوار المشتركين العشرين في البرنامج، من مرحلة الاختيار وصولاً إلى العروض المباشرة، واستعرض التقرير الثاني سير تدريبات مشتركي الحلقة الأخيرة، وتناول تقرير ثالث رحلة ترفيهية للمشتركين في أبوظبي.

وحل مصمم الأزياء العالمي زياد نكد ضيفاً على الحلقة، إلى جانب الفنان الجزائري زبير بلحر الفائز بالموسم الأول من «أراب كاستينغ» والذي قدم لوحة تمثيلية بأسلوب «ستاند أب كوميدي».

مواهب

في الموسم الثاني من مسابقة «أراب كاستينغ» التي قدمتها الإماراتية رفيعة الهاجسي واللبنانية دانييلا خليل. تم استقطاب العديد من المواهب التمثيلية الشابة، وأكدت لجنة التحكيم أنها مسابقة ولا يعني أنه من لم يفز بها لن يتواصل طريقه. إذ أجمعوا على أهمية عدد من المواهب وتنبأوا لها بمستقبل فني. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات