رحيل الفنان التشكيلي جمال قطب

توفي يوم أمس الفنان التشكيلي المصري جمال قطب عن عمر 86 عاماً، والذي يعد من أشهر رسامي المجلات في الوطن العربي، وتبدو في أعماله الروح المصرية، والتي تعكس انتماءه وارتباطه بالجذور.

وقد تعامل مع كبار الكتاب والمفكرين والمبدعين أمثال نجيب محفوظ وإحسان عبد القدوس ويوسف إدريس ويحيى حقي وغيرهم من خلال رسومه المصاحبة لأعمالهم، كما اشتهر أيضاً برسم الحرب واللوحات الحركية والأحداث الساخنة، وكُلف في عامي 1976، 1977 بإنجاز اللوحات التاريخية لمتحف دار الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية، وإعداد متحف التراث بالدوحة ـ قطر.

 كما قام بتأسيس المرسم الحر بالدوحة، حيث تخرج على يديه المئات من الفنانين القطريين، وحصل على الجائزة الأولى الممتازة من وزارة الثقافة المصرية عن لوحاته لكتب الأطفال خلال الأعوام 1988-1989-1990، وتم تكريمه ضمن فعاليات معرض الرسوم الصحفية الذي أقيم بقصر الفنون 2004، وحصل كتابه «ملهمات المشاهير» على جائزة معرض القاهرة الدولي عام 1994.

ومن أهم الأعمال الفنية الهامة التي قام بها تسجيل التراث الخليجي في اللوحات البانورامية الضخمة، ورسم لوحات مجلد (انتصار بورسعيد) الذي أصدرته مصلحة الاستعلامات في أواخر الستينات بعدة لغات عالمية.

جدير بالذكر أن مؤسسة العويس الثقافية استعانت بالفنان جمال قطب في وقت سابق لرسم لوحات بورتريه لعدد من الفائزين بجوائزها وهم: يوسف القعيد، السيد ياسين، رضوى عاشور، أمين معلوف، يوسف الشاروني، عز الدين المدني، محمد مفتاح، مصطفى عبده ناصف، أدونيس، محمد البساطي، عبدالوهاب المسيري، شكري عياد، أحمد عبد المعطي حجازي، جابر عصفور، زكي نجيب محمود.

تعليقات

تعليقات