سرد

ضياء جبيلي يرصد الهويات المتعددة في «أسد البصرة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

ضمن إصدار أدبي جديد، صدرت أخيراً عن منشورات الجمل، رواية «أسد البصرة» للروائي العراقي ضياء جبيلي، في 240 صفحة، تناولت موضوع الهوية والأقليات في العراق، وما تبقى منها في ظل الأنظمة المتعاقبة، منذ عقد الخمسينيات حتى بعد احتلال العراق 2003، وتوظف الرواية من خلال صراع بين ثلاث نساء (هيلا - ميساك - حنان) صورة مقربة على التعايش قبل استفحال الطائفية، ويقدم من وجهة نظر أدبية الهويات، التي مزقتها الحروب.

الشخصية الرئيسة في الرواية المتمثلة في «موشي»، شخصية متذبذبة، حائرة، لا تكاد تستقر على حال أو اسم أو مكان، جاء نتيجة قصة حب بين رجل يهودي عراقي، وامرأة أرمنية عراقية، وقد انتهت علاقتهما بالزواج، ثم التغييب لكليهما، والاختفاء بطريقة غامضة ومجهولة، فتتنازع الشاب جذور مختلفة بين الهجرة أو البقاء وسط هذه الهويات المتعددة.

طباعة Email