العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    لمسات حالمة تحتفي بالفخامة وإطلالات غنية بروح الخمسينيات

    تصاميم رامي العلي.. رومانسية أنثوية

    صورة

    لمسات كلاسيكية حالمة تفيض بسمات الترف والأناقة، وتصاميم رومانسية تلف حنايا القوام بنعومة وسحر أثيري عكستها المجموعة الجديدة للمصمم السوري، رامي العلي، لموسم خريف وشتاء 2016-2017 الذي يحرص من خلال إمكاناته الاستثنائية وموهبته المبدعة في هذا المجال، أن يبهر جمهوره من موسم لآخر بتصاميم غير مألوفة تحتفي بالفخامة وتشي بملامح رومانسية شديدة الأنوثة.

    روح الخمسينيات

    اتسمت التصاميم بالطراز الكلاسيكي الناعم محتضنة القوام بكل دلال وثراء في الأقمشة والتطريزات الفاخرة، والخامات التي تميزت بدمجها الألوان الكلاسيكية مع المعاصرة بأسلوب وتفاصيل غير متوقعة «البيان» تواصلت مع المصمم، رامي العلي، المقيم في دبي، وعن مجموعته الجديدة، قال: تعكس التشكيلة شغفي بابتكار أزياء مفعمة بالأنوثة من خلال تصاميم مستوحاة من روح الخمسينيات، نجدها في الفساتين المزودة بالأحزمة عند الخصر، والقطع المكشوفة عند منطقة الكتف، والتنانير المنتفخة.

    كما عادت موضة الكاب، بإضافة إلى المنحنيات المتباينة التي تخفي خطوطها معالم غاية في الرومانسية، ومن جهتها تضفي القطع ذات التصاميم التي تحاكي الساعة الرملية إلى جانب المزيج المبتكر للأقمشة المتموجة جواً من الدراما الصاخبة والأنوثة الطاغية إلى تشكيلة ملابس السهرة، وفي نفس الوقت تبرز بشغف التقنيات الفنية العريقة لأصول التجميع الزخرفي والفسيفساء والتي تلهمني بشكل مثير في المزج بين مختلف العناصر وتوظيفها بأسلوب بمفعم بالهدوء والرزانة يلف القوام بنعومة، ويناسب المرأة التي تعشق الإطلالات الراقية.

    قوة الإلهام

    المراقب للمجموعة الأخيرة للمصمم السوري رامي العلي، والتي عرضها مؤخراً ضمن أسبوع موضة الهوت كوتور في باريس، سيكتشف مدى قوة الإلهام والموهبة التي يمتلكها هذا المصمم الفنان فقد رسم بلمساته الإبداعية وحسه المتفرد رؤية خاصة ومترفة لمفهوم الموضة، وعن تفاصيل الألوان والخامات التي اعتمدها في التشكيلة، يقول: تزخر القطع بتدرجات الخمري، والتوشيحات الباهتة غامقة اللون، فضلاً عن الرمادي والأزرق لتضيف إحساساً من الغموض والجاذبية المطلقة، في حين تعكس درجات الأخضر الأنيق وثراء الأرجواني لمسة من الإشراق، منفذة بأمتار وأمتار من الساتان والشيفون والأورغنزا والمخمل التي تمت صياغتها بشغف واحتراف مع قصات معبرة التكوينات الشبكية اللامعة لتزين القطع بأجمل التفاصيل، أما القصات فتارة نجدها تلتصق وتظهر منحنيات الجسم بشكل رومانسي، وتارة تتطاير حوله عبر طبقات من الأتوال والدانتيلات الفاخرة.

    تصاميم مفعمة بروح الماضي وسحره تنقلنا إلي ثقافة وروح الخمسينيات، بينما يتيح دمج التقنيات العريقة للأقمشة التقليدية المطرزة، والتي تميز جميع القطع، وتعتبر إحدى المهارات التي يتقنها رامي باحتراف، كما تظهر جمال المرأة متألقة بالشكل الناعم، وأطياف متلألئة من الكريستال الفاخر، والحبيبات اللامعة المنفذة بأحجام وأشكال متعددة، محولة كل قطعة في التشكيلة الجديدة من خلال ثراء الأقمشة الراقية، وغنى الخامات، ونمط القصات إلى لوحة فنية زاخرة بالشغف، حاضرة في نطاق الأناقة وتتسم بجمال كلاسيكي آسر يخطف الأنظار.

    طباعة Email