3 معارض لأفخر ما قدمته الصناعة و57 متحدثاً من الرواد

»أسبوع دبي للساعات« ينطلق اليوم

صورة

صناعة الساعات معادلة تجمع بين الفن الفكر والإبداع والشغف بتناغم يرتقي بهذه الصناعة إلى أعلى مراتب الابتكار، وكل ابتكار ينافس ما سبقه وعاصره، سواء على صعيد ميكانيك الساعة أو تصميمها أو دقة حركتها أو طريقة ترصيعها بالمجوهرات.

تلك المعايير والمزيد منها، تحدث عنها القائمون على تنظيم الدورة الأولى من »أسبوع دبي للساعات« التي تقام بدعم من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة »هيئة دبي للثقافة والفنون« (دبي للثقافة) وبتنظيم من »أحمد صديقي وأولاده«، ومعرض »جائزة جنيف الكبرى للساعات الفخمة« كأول وأكبر فعالية حصرية بمنطقة الشرق الأوسط.

وتحدث في المؤتمر الصحفي الذي أقيم صباح أمس في مقر غاليري »الربع الخالي« في قرية البوابة بمركز دبي المالي العالمي، كل من: لطيفة بنت دميثان مديرة مكتب نائب رئيس مجلس إدارة دبي للثقافة، وهند صديقي المدير التنفيذي للتسويق لدى مجموعة أحمد صديقي وأولاده، ومليكا يزدجردي مديرة »جائزة جنيف الكبرى للساعات الفخمة« ورئيسة الاتصالات المؤسسية لدى المجموعة وماكسيمليان بوسير، مؤسس دار »آم بي آند أف« للساعات.

ثلاثة معارض

يضم هذا الحدث الذي يستمر حتى 22 أكتوبر الجاري، ثلاثة معارض هي: »جائزة جنيف الكبرى للساعات الفخمة« المشاركة في المسابقة، و»ريبيلز أوف هورولوجي« للساعات المستقلة و»دبي مول« الذي يتضمن مجموعة مختارة من الساعات النادرة لأسماء عالمية. كما يندرج تحت مظلة الأسبوع معرض »مزاد كريستيز للساعات« الذي سيضم بهذه المناسبة مجموعة أخرى، من أهم الساعات من مراكز مزادات كريستيز الثلاث في نيويورك وهونغ كونغ وجنيف.

منتدى حوار

أما الفعاليات الأخرى، فتشمل برنامجاً تعليمياً يضم »منتدى فن صناعة الساعات الفخمة«، الذي يشارك فيه 57 متحدثاً من الخبراء بفن صناعة الساعات، بواقع ثلاث جلسات يوميا باستثناء اليوم الأخير الذي يضم جلسة واحدة، ويشترط في من يرغب في حضور جلسات الحوار التسجيل عبر الموقع الإلكتروني للحدث.

برنامج تدريبي

يتعرف المشاركون في برنامج التدريب على يد عدد من رواد هذه الصناعة، كيفية فك وتركيب قطع الساعة وتقنياتها. وهذا البرنامج يتم بدعوات خاصة تشمل الإعلاميين والمقتنين والمعنيين بهذه الصناعة، علما أن البرنامج يقام في غاليري آرت سبيس بقرية البوابة.

متفرقات

منحة صديقي

سبق وأعلنت المجموعة عن مبادرة »منحة صديقي« بالشراكة مع المركز السويسري للتعليم والتدريب في مجال صناعة الساعات (WOSTEP)، ليحصل فائز واحد على منحة بقيمة 35 ألف دولار أميركي للالتحاق عام 2017 ببرنامج شامل متكامل في صناعة الساعات الفخمة.

باب الترشيح

يستمر باب المشاركة في »منحة صديقي« مفتوحا الى 31 يناير عام 2016، حيث يلتحق المرشح الفائز بالدراسة في 2017. ومن شروط القبول، أن يتجاوز عمر الراغب في المنحة 24 عاماً، وأن يجيد الرياضيات ويتقن اللغة الانجليزية محادثة وكتابة.. وأن يتميز بالصبر وبثبات اليدين. وتقوم اللجنة المحلية بعدها بدراسة الطلبات وإرسال ما يستوفي الشروط إلى المدرسة في سويسرا التي تطلب مقابلة ستة مرشحين، ليجري تصنيف ثلاثة منهم، ومن بعدها اختيار الفائز بالمنحة.

مبادرات وعطاء.. وإسهام متواصل في المسؤولية المجتمعية

تحدثت هند صديقي، المدير التنفيذي للتسويق لدى مجموعة أحمد صديقي وأولاده، خلال المؤتمر عن مبادرة المجموعة في إطار مسؤوليتها المجتمعية، حيث تم إدخال ساعتين في مزاد كريستيز للساعات الذي سيقام في 21 أكتوبر الجاري بقاعة غودلفين في فندق أبراج الإمارات، ليعود ريع مزادهما إلى المؤسسة الإنسانية »دبي العطاء«.

والساعتان هُما »يجن 1« و»يجن 2« اللتان طرحتهما دار الساعات السويسرية »هوبلو« في نسخة حصرية لدبي، حيث صُمّمتا من جانب »أحمد صدّيقي وأولاده« وصُنعتا في مشاغل »هوبلو« عام 2008. وسُمّيت ساعة »يجن« (الرؤية) بهذا الاسم تكريماً لرؤية وحكمة وحصافة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

تعليقات

تعليقات