00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«جوجل» يحتفل بالذكرى الـ127 لميلاد عالمة الزلازل

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفل محرك البحث الشهر "جوجل" اليوم بالذكرى الـ127 لميلاد  عالمة الزلازل الدنماركية، إنجي لمان التي اكتشفت اللب الداخلي للكرة الأرضية.

ووفقاً لويكيبيديا، ولدت إنجى ألفريد ليمان في كوبنهاجن بالدانمارك، في 13 مايو 1888، لأسرة أكاديمية تهتم بالعلم، وتلقت تعليمها الابتدائي في مدرسة لا تسمح بأي تمييز بين التلاميذ على أساس الجنس اخباري نت أو اللون أو الدين أو المكانة الطبقية، وهو، للمفارقة، نفس التمييز الذي ستعاني منه “إنجي” عند دخولها مجالا علميا يسيطر عليه الرجال فيما بعد.

درست “إنجي” الرياضيات في جامعة كوبنهاجن وكمبريدج، لتحصل على درجة في الرياضيات والعلوم الفيزيائية، انتقلت بعدها إلى هامبورج بألمانيا لاستكمال دراستها، ثم عملت لفترة في المحاسبة والتأمين حتى عام 1925، عندما تحول مسار حياتها باختيارها للعمل كمساعد لمدير مؤسسة الجيوديسيا التي أنشأت حديثا، وتهتم بدراسة شكل الأرض وحجمها، وتحديد المواضع الدقيقة لأي نقطة على سطحها، ووصف التغيرات في مجال جاذبيتها ، ويعد نظام تحديد المواقع العالمي GPS من أحدث تطبيقاتها.

كان هدف المؤسسة إعداد شبكة محطات لرصد وقياس الزلازل، فأقامت ثلاث محطات، واحدة في كوبنهاجن واثنتين في جرينلاند، ورغم صعوبة البدايات، باشرت المحطات العمل، وبدأت مرحلة جديدة في حياتها، فدرست الجيوديسيا والجيوفيزياء لثلاثة شهور في دارمشتاد- ألمانيا مع البروفيسور الألماني بينو جوتنبرج، وأتيحت لها الفرصة لزيارة محطات قياس ورصد الزلازل في عدة دول أوربية، حين كان يعتقد في ذلك الوقت أن الأرض تتكون من طبقة داخلية سائلة تسمى اللب، وطبقة ثانية تسمى الوشاح، ثم طبقة خارجية تسمى القشرة.

في عام 1927 شاركت إنجي في مؤتمر الاتحاد الدولي للجيوديسيا والجيوفيزياء في براج بالتشيك حيث نوقشت هناك طرق حساب الزمن الذي تستغرقه موجات الزلزال في رحلتها داخل الأرض، وكانت معظم النتائج غير دقيقة بسبب عدم دقة الرصد، واختلفت “إنجي” مع ما قدمه أساتذتها جوتنبرج وآخرون من تفسيرات تقول بانثناء أو حيود الموجات على حافة لب الارض، لتبدأ رحلة جديدة في كشف أسرار باطن الأرض.

بعد تحليل دقيق لنتائج رصد أربع محطات أوربية لزلزال حدث قرب نيوزيلندا في 1929، أصبحت إنجي أكثر اقتناعا بأن لديها التفسيرالصحيح، فاقترحت تكون لب الأرض من طبقة داخلية صلبة (اللب الداخلي)، وطبقة خارجية سائلة (اللب الخارجي)، وأن بينهما طبقة فاصلة، ونشرت خلاصة فكرتها في ورقة تحت عنوان “P” اخباري نت، وهو أقصر عنوان لدراسة في تاريخ العلوم، والتي نشرت في عام 1936.

 

طباعة Email