00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الفراعنة عرفوا حقوق العمال ووفروا حياة كريمة لهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت دراسة مصرية حديثة إن الفراعنة عرفوا حقوق العمال، ووفروا حياة كريمة لهم، من مسكن وإعاشة وطعام، وحرصوا على تواجد الأطباء بمواقع العمل، وإن حكام مصر القديمة عرفوا حقوق العمال من السجناء، ونجحوا في إعادة تأهليهم، وجعلهم أفراداً صالحين داخل مجتمعهم ومنحوهم كل الحقوق الإنسانية التي ينادي بها العالم المعاصر اليوم وذلك قبل آلاف السنوات.

وأوضحت الدراسة التي أعدها الباحث المصري محمد يحيى عويضة في مناسبة احتفالات العالم بعيد العمال، أن مصر الفرعونية عرفت أول إضراب عن العمل وأول تظاهرات عمالية في التاريخ، وهي الوقائع التي جرت في منطقة دير المدينة التاريخية في أحضان جبل القرنة غرب الأقصر قبل 3500 عام، وأن كبير الشرطة في ذلك الوقت أعلن عن تضامنه مع مطالب العمال، ورفض مطالب بعض المسؤولين في مصر القديمة في تفريق تلك التظاهرة العمالية بالقوة.

وقال عويضة إن القوة البشرية والعمالية في مصر الفرعونية كانت بمثابة كلمة السر في قيام أعظم حضارة عرفتها الإنسانية على وجه الأرض، وإن حضارة مصر القديمة قامت على ثلاثة أسس هي الإيمان والعمل والعلم، وكان العمل هو التطبيق العملي للإيمان والعلم، وأن قدماء المصريين تفردوا بمنظومة العمل الجماعي، فشقوا القنوات والترع وأنشأوا السدود وشيدوا المعابد وحفروا المقابر في تناغم شديد فيما بينهم.

وتابع الباحث المصري أنهم عرفوا واحترموا أيضا مواعيد العمل، الذي كان أمرا مقدسا لدى المصري القديم، وتوارثوا أعمال ومهن وصناعات وحرف آبائهم وأجدادهم، وورثوها لأبنائهم، كما أخلصوا في أعمالهم، وكانوا يؤدونها في دقة متناهية«.

طباعة Email