نهيان بن مبارك: الثقافة تعبير أصيل عن هوية المجتمع

إبداع وابتكار في«هذه هي فلسطين»

أكثر من 25 عملاً فنياً ومجموعة أخرى من الصور الفوتوغرافية والتصاميم المختلفة تمثل إبداعات أكثر من 50 فناناً فلسطينياً، حطت رحالها في مسرح الميدان بمنطقة ند الشبا بدبي، حيث يستضيف حالياً أسبوع الثقافة الفلسطيني "هذه هي فلسطين"، الذي افتتح فعالياته اول من امس معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

فعاليات الأسبوع الثقافي الذي يستمر حتى 19 الجاري، وينظمه موقع "الحوش دوت كوم" بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، كجزء من فعاليات العام الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، يتضمن أيضاً مجموعة من العروض الموسيقية والمسرحية والسينمائية والرقص التي تهدف إلى إظهار الوجه الآخر للشعب الفلسطيني والمتعلق بالإبداع والفن.

تواصل

وفي كلمته، أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك على عمق العلاقات الإماراتية الفلسطينية، وعلى حرص الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، على دعم وتحقيق كافة حقوق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال.

وأشار إلى أن هذا التظاهرة الثقافية الفنية التي تقام على أرض الدولة تؤكد أن الإنجازات الفنية والثقافية هي تعبير أصيل عن هوية المجتمع، ومقياس دقيق للآمال والطموحات، وما تلعبه من دور في إثراء الروح وتحقيق التواصل مع العالم.

وأشار معاليه إلى أن هذا الأسبوع يعرفنا على فلسطين ومدى قدرات مجتمعها في الإبداع والابتكار، وقال: "أعتقد أن الوقت حان للتذكير بهذه الإنجازات ومتابعتها وتسليط الضوء عليها لتعريف العالم بفلسطين المبدعة".

وأكد أن الثقافة والفنون لغة عالمية للتواصل مع الآخر ووسيلة لتحقيق التعاون ونشر مبادئ السلام والعدل في العالم. وقبيل كشف معاليه عن لوحه "جمل المحامل" أكد أن عرض هذه اللوحة في الإمارات يؤكد على دعم الإمارات لإنجازات الفلسطينيين الفنية على كافة المستويات.

مركزية

ورغم وجود أكثر من 25 عملاً فنياً رسمت بريشة الرعيل الأول من الفنانين الفلسطينيين، إلا أن لوحة "جمل المحامل" لسليمان منصور كانت الأبرز بينها، لما تتمتع به من شهرة واسعة كونها تعود إلى 1969،.

وقام سليمان منصور بإعادة رسمها مجدداً بعد تدمير اللوحة الأصيلة في ثمانينات القرن الماضي أثناء القصف الأميركي لليبيا، وعلق سليمان منصور الذي تواجد في المكان، على لوحته قائلاً إن "لوحة جمل المحمل تمثل جوهر رحلتي الفنية على مدار الخمسين عاماً الماضية"، مضيفاً أنها "ترمز إلى هويتي ومخاوفي وكفاحي ومركزية القدس في حياتي أكثر من أي عمل آخر رسمته."

معالم

في المقابل، سلطت مجموعة صور "تتبع روح السيد المسيح" للمصور الفوتوغرافي عبد الرحيم العرجان الضوء على مجموعة من المعالم الطبيعية والمعمارية المركزية في قصة حياة السيد المسيح، لتعكس التعايش السلمي بين المسيحيين والمسلمين في فلسطين.

إيهاب الشنطي مؤسس موقع "الحوش دوت كوم" ورئيسه التنفيذي، قال: "غالباً ما يرتبط السرد المتعلق بفلسطين في وسائل الإعلام بالعنف والاحتلال، ونادراً ما يسمع الناس عن الحيوية الثقافية الهائلة هناك ولذلك ارتأينا عبر هذا الأسبوع إظهار جانب مختلف من فلسطين أمام العالم، لإيماننا بأن الفن لديه القدرة على تغيير الواقع، مشيراً إلى أنه سيتم تنظيم هذا الأسبوع في نيويورك وباريس بعد الانتهاء منه في دبي.

 

أحداث الأسبوع

 

يتضمن الأسبوع عرضاً موسيقياً لفرقة تراب الفلسطينية، كما تؤدي فيه الممثلة نجلاء إدوارد سعيد مقتطفات من عرضها المسرحي المنفرد خارج برودواي "فلسطين"، فيما يقدم مسرح ديار الراقص من بيت لحم مسرحية "في غير محله"، المستوحاة من مؤلفات الراحل إدوارد سعيد.

 كما يتضمن الأسبوع أمسية موسيقى الهيب هوب التي يقدمها ليدر بي، وبويكوت، وشادية منصور، وأمسيات أخرى للشعر والكوميديا، ويعرض خلاله مجموعة أفلام "يافا مدينتي" و"هدف الأحلام" و"ليست مادة للضحك" و"المريخ عند شروق الشمس".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات