ورش الدموع في اليابان

في اليابان توجد هناك ورشة تسمى ورشة الدموع و التي يقدمها رجل يسمى تاكاشي ساقا.

البكاء في الأماكن العامة في اليابان شيء غير مرغوب به و هو دلالة على الضعف، فيقوم تاكاشي كل شهر بعقد ورشتين حيث يأتي الناس و يبكون بعيدا عن المجتمع و الأماكن العامة.

يعلق تاكاشي على ورشه قائلا بأن البكاء يخفف من عبء و ضغوطات الحياة و يدعم نظريته بأن البكاء مفيد نفسيا و جسديا  للإنسان  و ذلك بسبب الهرمونات التي تفرز أثناء البكاء فإنها هي نفسها المرتبطة في الضغوط و العصبية لدى الإنسان.

يبدأ الإجتماع الغريب بسرد قصة شعبية حزينة و ينتهي بفيلم ذوي لقطات مؤثرة مع أغنية حزينة و يتسبب ذلك في جعل الجميع يبكي و يتأثر و بالتالي يتخلص من همومه و ضغوطاته.

على خلاف اليابان يوجد في بلاد الهند ورش للضحك كل صباح عند ضفاف نهر القانجيس، و ذلك متاح لكل الناس الذين يرغبون في التخلص من هموم الحياة و التنشط في أول ساعات الصباح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات