متاحف الشارقة تنظم ورشتي عمل عن الإيقاع التراثي والحلي النسائية

نظمت إدارة الخدمات التعريفية والتعليمية بإدارة متاحف الشارقة، وضمن برامجها المخصصة لشهر فبراير الحالي 2013 ورشتي عمل جديدتين خصصت إحداهما لموضوع الإيقاع التراثي، وأقيم في قاعات متحف الشارقة للتراث، والأخرى "المخصصة للنساء" عن الحلي النسائية، وذلك في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية بإشراف عدد من المتخصصين في الآثار والتراث والفنون في إدارة المتاحف.

تناولت ورشة العمل الأولى التي أقيمت في 6 من فبراير الماضي تعريف المشتركين بأشهر الآلات الشعبية المستعملة في التراث الموسيقي الإماراتي، وتم خلال ورشة العمل التركيز على آلة "الطبل"، باعتبارها أهم الآلات المستخدمة قديماً، ثم إتاحة الفرصة للمشاركين بالتعرف إلى مكوناتها، وإمكانية صنعها من خلال المواد التي يحتوي عليها بمساعدة العديد من الآلات المرافقة المستعملة في صناعته قديماً.

وقالت علياء بورحيمة مدير إدارة الخدمات التعريفية والتعليمية في إدارة متاحف الشارقة: "يعد الاهتمام بالموروث الشعبي لدولة الإمارات العربية المتحدة أحد أبرز مهمات إدارة المتاحف، وبالنظر لتنوع مضامين التراث الشعبي، وطبيعة الحياة السائدة، فقد تم إقرار جانبين لورشتي العمل لتعزيزهذا الاتجاه، وذلك ضمن استراتيجياتنا بتعزيز قيم الحفاظ على التراث لتعزيز الشعور بالانتماء، ودعم الهوية الوطنية، مع ما فيه من دعوة للحفاظ على التراث الإماراتي الأصيل".

وخصصت إدارة متاحف الشارقة الورشة الثانية للنساء بعنوان "الحلي النسائية" على قاعات متحف الشارقة للحضارة الإسلامية في 27 من فبراير الحالي، التي استعرضت خلالها د. ألريكا الخميس استشارية الفنون الإسلامية والشرق الأوسطية موضوعات عدة بينها: التعريف بالحلي القديمة، ومكوناتها، وظروف صناعتها، وأهميتها في تلبية متطلبات الأناقة في تلك العصور.

وتعرفت المشاركات في الورشة إلى مهارات صناعة الحلي في تلك الفترات الزمنية بعد تعرفهن نبذة تاريخية عن الحلي، وكل مشاركة صنعت الحلي الخاصة بها في ضوء المعلومات المقدمة خلال الورشة، إضافة إلى الجولة التعريفية التي قمن بها في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية للتعرف إلى الحلي النسائية المستخدمة في عصور الحضارة الإسلامية المختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات