الإمارة تمتلك منظومة إنسانية ثرية

بلال البدور: دبي مدينة الثقافة العالمية

يقودنا هذا الحوار مع بلال البدور، رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم في دبي، إلى إمارة دبي ذات التكوين العالمي، لمعرفة مدى حضورها مدينة للثقافة بعد الرؤية الجديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتفعيل هويتها ولغتها وما حققته من بنى تحتية ثقافية. وإلى تحدي هذه اللغة ومدى قدرتها على الممارسة في إمارة كونية الاقتصاد والحضور، مستثمرين النقاش معه حول رؤية دبي.. كما تطرق الحوار إلى رسائل مفتوحة وصريحة عن أسس الثقافة وأسرارها ومفاتيحها التي يجب أن تفك ونحن نراقب اتجاهات أعمال الإمارة بين العمائر الزجاجية واللغات الأجنبية.. ليمنحنا هذا الحوار ذاكرة استرجاعية ثمينة.

 

بعد الإعلان عن الوجه الثقافي النوعي لدبي، والذي يتركز مع رؤية دبي الثقافية الجديدة، بأن يكون عالمياً ومتفرداً.. هل تعتقدون أنه من الممكن أن تكون الثقافة عالمية إن لم تنطلق من لغة المكان، وخاصة أن اللغة العربية في إمارتنا باتت تشكل عبئاً لدى المسؤولين في الدوائر والأسر في البيوت؟

هذا ليس موضوعاً واحداً، بل هو عدة مواضيع: اللغة بوصفها موضوعاً، ووجه دبي الثقافي والحضاري، وموضوع عالمية دبي.. فلنأخذ أولاً عالمية دبي، فقبل سنوات أشيع أن أحد الأجانب كان في حديث مع أحد المواطنين، قائلاً له: «لماذا تعتبرون دبي فقط عربية! دبي مدينة عالمية»، وهي كذلك، فدبي جزء من منظومة دولة الإمارات العربية المتحدة التي تضم على أرضها 210 جنسيات، سواء قل العدد أو زاد، والمتتبع لسيرة دبي يجدها منذ القدم ميناء، والميناء يستقبل أي زائر ومن أي بلد، فاكتسبت دبي هذه الصيغة منذ القدم، نتيجتها أن الزائر باستطاعته التعايش مع جميع الجنسيات والمكونات، وهذا يدعونا للتساؤل: هل لدبي ثقافة خاصة؟ أم أنها جزء من الثقافة العربية؟ أم أنها جزء من ثقافة الإمارات الخاصة؟ أعتقد أن دبي أصبحت تمثل للمنظومة الثقافية الإنسانية العالمية، من حيث قبول الآخر، والتثاقف مع الآخر، والتعايش مع الآخر، حالها حال الدولة في كل إماراتها.

من جهة أخرى، فإن دبي ومن خلال ما أورده الكثير من المفكرين الذين شاركوا في مناشط وأفعال ثقافية متعددة في دبي ومنذ القدم، أنه في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين، وحين كان مثقف الإمارات يراسل الصحف والمجلات العربية الصادرة، كان عنوانهم (دبي - الخليج العربي)، إذاً، من دبي صدرت كل تلك الأقلام، هذا ولا ننسى دور البريد في دبي الذي كان يصل عبره كل ما هو قادم ليوزع في الإمارات الأخرى، وكما نرى هناك مكون عالمي لهذه الإمارة ومنذ زمن بعيد. ولأن ثقافة دبي كما ذكرت ثقافة عالمية وإنسانية، فهي الوجهة التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تحاول أن تجمع هذه (الجزر) أو المؤسسات الثقافية الموجودة في ساحة دولة الإمارات، وفي ساحة دبي على وجه الخصوص، بهدف أن تكون ضمن تنسيق محدد، فنحن نعلم أن دبي بها مؤسسات ثقافية عدة، منها: مؤسسة ثقافية رسمية ممثلة في هيئة دبي للثقافة والفنون، وهناك مؤسسات شبه حكومية مثل مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة، ومؤسسات ثقافية أهلية مثل ندوة الثقافة والعلوم، وتتبع قانون الجمعيات ذات النفع العام، وهناك جمعيات ونشاطات ثقافية خاصة مثل مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، ومؤسسة العويس الثقافية، ومركز جمال بن حويرب للدراسات، ورواق عوشة بنت حسين، ومتحف المرأة.. كل هذه الجزر الثقافية تقدم فعلاً ثقافياً.

المطلوب الآن أن يكون لهذا الفعل الثقافي هيكل وخارطة، فلو عاد بنا الزمن إلى الوراء، نتذكر جيداً حين كان يُكتب في بعض الصحف المصرية (أين تذهب هذا المساء؟)، لتحدد دور السينما وما فيها من أفلام، وتحدد البقية صباحاتها وأمسياتها. نحن إذن بحاجة إلى أن تكون لنا أجندة يومية في الصحف الرسمية، بعنوان: أين تذهب هذا اليوم؟ لتتناغم برامج هذه المؤسسات بينها وبين بعضها بهدف إفادة الإنسان المستهدف ومتعته.

مبنى ندوة الثقافة والعلوم في دبي | البيان

 

تناغم المؤسسات

إذاً، ليس هناك تناسق بين الجزر الثقافية، فهل من مشكلة في هذا الأمر؟

ليست هناك مشكلة إنما طبيعة كل مؤسسة أنها تعمل بمفردها وعلى حدة، وعندما أقول مثلاً هناك فنان تشكيلي أتى إلى الإمارات ويزور دبي، لا بد أن هناك على الأقل ضغطة زر تمنحه مجموع نشرات هذا اليوم، فإذا كان لدى ندوة الثقافة والعلوم مهرجان عالمي لـ(البوستر) سيكون في أسبوع معين، لكن ماذا بعده وماذا كان قبله؟ أو لِمَ لا يكون هناك شهر للفنون مثلاً، وشهر للموسيقى وشهر للشعر والآداب.. وهكذا. دبي استطاعت أن توصل الثقافة البصرية، من خلال معارض الفنون التشكيلية، وهذا لا يحتاج إلى أن أتحدث فيه؛ لأنه يعتمد على الجانب البصري، وعندما نقدم الفنون الموسيقية الإماراتية فهذا يعتمد على الذائقة السمعية، لكن لا بد أن يكون لنا حضور، وأعتقد أننا أوجدناه من خلال دار الأوبرا كقناة لإيصال الموسيقى العالمية، فَلِمَ لا نستعملها قناة لتقديم الموسيقى المحلية؟

من حق المجتمع كله معرفة البرامج الثقافية ليتفاعل معها، بوصف هذه المؤسسات تهدف إلى خلق بيئة ثقافية، كالموسيقى مثلاً في الأوبرا، لكن كيف تشجع الناس على حب الموسيقى، وهم لا يعلمون أن هناك حدثاً موسيقياً.

 

الموسيقى المحلية

لكن أين هي الموسيقى المحلية التي سنقدمها؟

أعتقد أن الرؤية الجديدة والتوجه الجديد لدبي سيدفع المؤسسات للعناية بالجانب الموسيقي لتقدمه، لتستضيف الأوبرا الموسيقى العالمية، ولكن يجب أن تقدم الموسيقى المحلية، للمتساكنين، ليكون هناك نوع من التعريف بأن لدينا موسيقى محلية.

 

الموسيقي الإماراتي

أليس الأولى (صنع الموسيقيين) إرسال الموسيقيين المواطنين للبعثات ودراسة الموسيقى، قبل بناء دار موسيقية؟

(مَن قَبلَ مَنْ)، قضية ليست مطروحة للنقاش الآن، لأن دار الأوبرا قامت، وعلينا تطوير قدرات الموسيقيين، بل علينا أولاً دعم جمعيات الفنون الشعبية التي أوشكت على الهلاك، ففن التراث الشعبي موجود، كما أن هناك الكثير من الفنون الشعبية يجب أن تسجل على قائمة التراث العالمي مثل فن (الآهال) فهذا لا يوجد إلا في الإمارات.. ويكاد يندثر لأن الكبار رحلوا، وكذلك فن (المالد).


فنوننا وثقافتنا

هلا تحدثت لنا عن فن (الآهال)؟

في يوم كانت لجنة التراث العالمي موجودة في اجتماع بأبوظبي، وأتينا بفرقة الفنون الشعبية، وقدموا فن الآهال، فاستغرب الأجانب لماذا لم يتم تسجيل هذا الفن، ولماذا هو غير منتشر؟ لهذا نقول إننا نستطيع أن نصل إلى العالمية لكن ليس بإعادة التصدير، وألا نقوم باستيراد فنون ثم تصديرها عبر قنواتنا التلفزيونية، لأننا هكذا لم نقدم شيئاً ولم نخدم البشرية بشيء ولم نخدم حتى ثقافتنا بشيء، لذا علينا في ظل كل ذلك بصناعة فنوننا وثقافتنا الخاصة.

 

ما السبب برأيك؟ وما الحل؟

وجود المؤسسات وقنوات الثقافة التي تعمل كل منها على حدة، ولو كان هناك إطار عام، لتغير الموقف، لذا نطالب بمجلس تنسيق لتطبيق الرؤية من خلال المؤسسات الثقافية، فهي مسؤولية جماعية، فعندما نقول اليوم لدينا مؤسسات ثقافية متعددة، لا بد أن تكون هناك خريطة، وكل جهة يجب أن تتحمل تطوير ما في اختصاصها.

 

اللغة العربية

بما أن إمارة دبي عالمية، فمن السهل ترتيب الوجه الثقافي لها للوصول أسرع بسمعة إنسانية راقية إلى الآخر البعيد.. لكن كيف يمكن ترتيب الثقافة من خلال تعزيز مكانة اللغة العربية؟

عندما تأتيني الثقافة الفرنسية إلى هنا، فإنها تأتيني باللغة الفرنسية، والإنجليزية تأتي بلغتها، وكذلك الإيطالية، أما نحن فلا نفعل هذا، بل نتوهم وبقناعة بأن لغتنا العربية غير قادرة على التعبير عنا وعن ثقافتنا وعن فكرنا، وهي قناعة متوهمة لدى أبناء الأمة العربية وليس في الإمارات فقط، فهم ما زالوا مقتنعين بأن الآخر هو الأقوى وهو الأصح، بل ثمة موقف سأذكره لكِ:

كنا في اجتماع اليونسكو عام 2013م، لدراسة اتفاقية حماية التراث، وكان على اليونسكو اعتماد ترجمات اللغات الست الرسمية المستخدمة، لكن نظراً لظروف اليونسكو المالية لم تتمكن من اعتماد كل اللغات في ذلك الاجتماع، فطلبتْ أن يكون الاجتماع باللغتين الإنجليزية والفرنسية، والمنظومة التي تريد أن تكون لغتها من ضمن اللغات عليها أن تدفع خمسة آلاف دولار، فلم تقم أي دولة عربية بالدفع، لتقوم بلجيكا بذلك، ومع ذلك تحدث العرب باللغتين الإنجليزية والفرنسية، فقام رئيس الدورة بلوم العرب المثقفين، لماذا كلفتم خزينة بلجيكا مبلغ 5000 دولار إذا كنتم تتحدثون بلغة الغير؟ إذن كان هذا موقفاً لغوياً دولياً مع هؤلاء المثقفين العرب وفي إطار مؤسسة ثقافية عالمية «اليونسكو».

ما أردت قوله هو أن الدور مُغيب، في أن تكون اللغة العربية هي رسالتنا للآخر، وهذا لا يمنع أن نقدم ما نريده مرفقاً بالترجمة الفورية، وعلينا ألا ننكر بعض الجهود التي تعنى بتعزيز اللغة العربية ففي الإمارات تبرز بشكل خاص، مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وجهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وبعض الجهود الشعبية والفردية، لكننا لم نصل إلى المطلوب.

 

أطروحات جديدة

ماذا فعلت الندوة وماذا طرحت من جديد؟

تم طرح (متحف الخريجين) من ضمن الرؤية، ليبين أهم التخصصات لخريجي الإمارات، وشرعنا والندوة في إعداد (متحف لجائزة راشد للتفوق العلمي)، لأن لدينا ما يقارب 99% من الرسائل العلمية التي حصل عليها أبناء الإمارات في تخصصات مختلفة، وستكون متاحة ورقياً وإلكترونياً بحيث يطلع عليها من يريد ولكل من يقدم دراسة أو يعتمد على الدراسات التي أعدت مسبقاً، أو من يريد أن يصنع قراراً. ومطروح أيضاً في الندوة متحف للمقتنيات، وقد بدأنا منذ العام الماضي في مقهى للهوايات والمقتنيات، وسيكون في هذا العام، وهو فرصة لأولئك الهواة والجامعيين للكثير من المواد، وشهد العام الماضي الدورة الأولى لهذا المعرض، وفي ديسمبر المقبل ستكون الدورة الثانية. كل ذلك نواة لمتحف للمقتنيات الخاصة، وهواة جمع المقتنيات كثر في الدولة، لذا عندما تقوم الإمارة بعرض الهوايات المتخصصة والاهتمام بها، فهي رؤية سترفع للإطار العام، للفعل الثقافي للإمارة.

 

الكتاب في دبي

وماذا عن معرض الكتاب في دبي؟

هناك معرضا الشارقة للكتاب وأبوظبي للكتاب، ودور النشر تقول إن الإمارات لا تتحمل ثلاثة معارض سنوية، يقولون ذلك بسبب أجندة المعارض العربية المزدحمة، لكن الحقيقة أننا نستطيع أن نقيم معارض كتب، وليس معرضاً واحداً، وأقصد بذلك معارض كتب متخصصة، كمعرض الكتاب القانوني، ومعرض الكتاب في مجال السينما والآداب، ومعرض الآداب.. أي معارض متخصصة تقوم على مدار العام، نخصص لها شهوراً معينة في السنة..وقاعاتنا كثيرة ومتعددة.

 

سياحة ثقافية

هل تعتقد أن السياحة الثقافية في دبي سينجح؟

دبي التي تستضيف سنوياً 15 مليون سائح، وهي التي لا تملك لا أهرامات مصر ولا برج بيزا ولا غيرها، استطاعت ونجحت من خلال سياحة المؤتمرات وسياحة المعارض والتجارة، إذاً من الممكن أن تكون لدينا سياحة ثقافية، وهذا يجعلنا بل يدعونا إلى أن نفكر بالمنتج الثقافي الذي يجب أن نقدمه للسائح، وبالتالي الاشتغال على الصناعة الثقافية، أي الهدايا التي يأخذها السائح لشراء منتج صناعي ثقافي، (الصناعة الثقافية) يجب أن تكون من صنع أبنائنا وهم أصحاب المشاريع الصغيرة والتجار الصغار الذين يجب أن نحركهم، وبالتالي يحدث تراكم لمنتج صناعي ثقافي، وكذلك عندما نتحدث عن الشعر، فلماذا لا نقوم بتسويق شعرنا وشعرائنا، من خلال تقديم الكتاب المسموع (الكتاب الإلكتروني) مثلاً.


متاحف خاصة

حدثنا عن المتاحف الخاصة في الدولة؟

أذكر المواطن الإماراتي المرحوم محمد بن مطر السويدي، قبل عقود كان لديه مقتنيات لا حصر لها من دول العالم، بعد أن جمع كمية من المقتنيات من صناديق وأسلحة وأبواب وغيرها، كانت لديه أمنية واحدة فقط، هي أن يكون لديه متحف باسمه (متحف محمد بن مطر السويدي) لكنه لم يجد من يدعمه لتحقيق أمنيته إلى أن توفي.

وكذلك لدينا اليوم عبدالله بن جاسم المطيري، الذي يملك كميات نادرة من العملات، وهو خبير دولي في هذا المجال، فلماذا لا يخصص له متحف صغير للعملات، نثري من خلاله السياحة الثقافية في دبي.

 

هذه الأفكار جميلة وراقية، لكن كيف يكون ذلك عملياً؟

هي الرؤية التي طرحت، ورؤية دبي الثقافية الجديدة، هي التي ستترجم ذلك، من خلال «دبي للثقافة» التي يجب أن تخصص منازل مرممة لهذه المتاحف، دون تكليف صاحب المقتنيات بإيجار وفواتير أو نحوه.

 

الهوية المعمارية في دبي

من بين القرارات المهمة، تصميم وتعميم هوية معمارية ثقافية واضحة للإمارة، لتتميز بطابع عمراني فريد.. هل برأيكم سيكون من خلال ما تم بناؤه مسبقاً، أم عبر إضافة لمسات معمارية خارجية؟ أم القصد ما سيتم تعميره؟ وضح لنا هذا الأمر؟

أمنحكِ أمثلة على بعض المدن مثل سيدي بوسعيد في تونس بشبابيكها الزرق، وجدرانها البيض، فما إن تراها في صحيفة أو تلفزيون تقول: هذه تونس.. فلا بد أن يكون لأي مدينة ثيمة معمارية تدل على شخصية هذه المدينة، ونريد لدبي كذلك، على الرغم من أن القائم الآن من البنيان في دبي أصبح يدخل عليه من ثيمات العمارة الشرقية، مثل «شارع المكتوم» بمنطقة ديرة وغيرها.. لكن القادم يجب أن يطعم بالهوية المعمارية لهذه الإمارة العريقة.

تفرغ

هل يتأمل الأدباء في الإمارات ممن لهم بصمة أدبية مميزة، تفريغهم لأعمالهم القادمة تشجيعاً على مزيد من العطاء الأدبي في تلك المنطقة الحرة الإبداعية؟

التفرغ الإبداعي يكون وفق مشروع، وتحديد مدة زمنية، ولكن لا أن يطلب الأديب راتباً ويجلس في البيت، من أجل كتابة ديوان شعر مثلاً، فالشعر لا يأتي إلا في لحظات، وكذلك الرواية فهي عمل إبداعي وليست صناعة، لأنه يصب في زمن قليل كل ما لديه للكتابة. إذاً، من يحتاج إلى تفرغ هو الباحث الذي يغادر من إمارة إلى إمارة ويصور ويزور.. وكذلك المبدع إن كان ممثلاً يلزمه التصوير أن يتنقل من موقع إلى موقع، فهو يحتاج إلى دعم بسبب النقل والحركة، ولكنه تفرغ محدود حسب المهمة.

 

الثقافة المستدامة

كيف تنظر إلى القرارات الثقافية الحضارية الرائعة التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من حيث وضوح الاستراتيجية للمدى البعيدة، وكونها قرارات مؤسسية على شكل هيئات مستدامة؟

هي رؤية حقيقية ومستدامة، ووليدة رؤية ومشاهدات وقراءات مختزنة بعد رؤية سموه الاقتصادية الكبيرة، وستكون في محلها وقادرة على صياغة مشروع ثقافي نهضوي.

تحدي القراءة

تغذية هذه القرارات بحاجة إلى زمن وتراكمات.. لأنها كلها تصب في بناء الإنسان؟ برأيك هل يمكن اختصار الزمن في تلك القرارات المدعومة وبقوة؟

انظري إلى مشروع تحدي القراءة ومشاركة 100 ألف قارئ من دولة واحدة مثل فلسطين، ناهيك عن الدول الأخرى، في أول دوراتها.. على الأقل إذا استمروا في القراءة فهذا مشروع. والدورات القادمة كلها ستؤسس لحركة نهضوية.

 

مستقبل الندوة

ما نظرتك المستقبلية لندوة الثقافة والعلوم بدبي؟

من خلال مجلس الإدارة والنظر في أهداف الندوة، فنحن نخطط إلى تجاوز دور الندوة في تنظيم فعاليات ثقافية، إلى أن تكون منتجاً للثقافة، فنطمح يوماً أن تكون لدينا فرقة مسرحية، ونافذة للفن الموسيقي، ونافذة للفن التشكيلي، وأن تكون الندوة مساحة تفاعل ثقافي يومي ومناخاً للتثاقف، ولدينا في ذلك تجربة، حيث كان من ضمن الأهداف تبسيط العلوم من خلال نادي الإمارات العلمي، وفي هذا العام فقط ذهب وفد من نادي الإمارات العلمي إلى ملتقى علمي في الولايات المتحدة الأميركية، وحصل على المركز العاشر من بين نحو 1800 مشروع مشارك، كما غادر وفد آخر من مجموعة أخرى إلى الصين في المؤتمر العالمي للروبوت وحصلوا على المركز الأول، إذاً نحن باستطاعتنا أن نقدم دعماً لكل تلك الأفكار، كما نطمع في بناء المقر الدائم لنادي الإمارات العلمي المجهز بالمختبرات، ونقول بفخر إن هذا النادي كسر الحاجز بين الشباب وبين العلوم، بعد تخوف شبابنا من الكهربائيات والتبريد والإلكترونيات، أما اليوم فقد انكسر هذا الحاجز.

ونفاخر بأن مدير مركز محمد بن راشد للفضاء المهندس يوسف الشيباني هو أحد من حضر دورات في النادي العلمي عندما كان طالباً. ويهمني أن أشير إلى أننا اليوم في صدد طرح «جائزة الإمارات العلمية» بعد أن تمت دراستها في لجنة المسابقات والجوائز، ونادي الإمارات العلمي لتحل محل أحد فروع جائزة العويس للإبداع (أفضل ابتكار علمي) وسيتحول هذا الفرع إلى جائزة الإمارات العلمية، في مجالات مختلفة من بحث علمي أو تطبيق علمي، هذا غير الجائزة العلمية التي تمنح ضمن جائزة راشد؛ حيث يتم اختيار أهم الشخصيات الداعمة للعلوم.

 

الأحمدية والتراث العالمي

برأيك ما المواقع المعمارية في دبي التي لم يتم حتى الآن تسجيلها على قائمة التراث العالمي؟

للأسف المدرسة الأحمدية، التي أكملت أكثر من 100 عام وهي المؤسسة في عام 1912م، لم تسجل حتى الآن، وكذلك الأسواق الشعبية والقلاع والأبراج الدفاعية القديمة، وكذلك البيت المبني على الطراز الياباني بمنطقة جميرا.


المبادرة

متى تكون دبي عاصمة للثقافة العربية؟

عناصر العاصمة الثقافية لمدينة دبي متوافرة، فالبنية التحتية للثقافة موجودة من مسرح وسينما ومتاحف ومهرجانات وتراث وثقافة.. ولا تنقصنا سوى المبادرة، والتقدم لذلك إلى المنظمات العربية الإسلامية والعالمية عبر وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، فبإمكان دبي أن تكون عاصمة ليست عربية فقط بل عاصمة عالمية للثقافة أيضاً.

 

ماذا تقترح في سبيل تمكين اللغة العربية؟

نحافظ على عالميتنا باللغات الأخرى، ونحافظ على خصوصيتنا باللغة العربية، أي لا بد ممن يحدثنا باللغة العربية في الفنادق والمصارف والمطاعم، وكذلك سائق الأجرة، يجب أن نضع إجادته اللغة العربية شرطاً أو وضع شرط للسائق إن لم يكن مواطناً أو عربياً بتعلمها، هذا سيعالج في ما بعد أموراً كثيرة نعاني منها.

كما أنني حين كنت في اللجنة الدائمة للثقافة العربية قدمت مقترحاً أن المدينة التي سيتم ترشيحها لتكون عاصمة للثقافة العربية يجب أن يتوافر فيها الحد الأدنى من الفعل الثقافي ومقوماته من مسرح ومكتبات وقاعات للفنون.. وأن تقدم قائمة بالإضافات الأخرى المؤهلة للتسابق بين المدن.

 

التعريب الفوري

ماذا عن مؤسساتنا الحكومية التي تمارس اللغة الإنجليزية في أقسامها؟

على المؤسسات الحكومية تعريب كل أقسامها فوراً، فمن المعيب أن يكون الحوار في الاجتماعات باللغة الإنجليزية أو العربية غير المكتملة، وكذلك استمارات التعريف بالفنادق من قوائم الطعام والسير الذاتية المقدمة للتوظيف وغير ذلك.. كل شيء يجب تعريبه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات