ولهة الشوق: القصيدة لوحة يرسمها الشاعر بأدواته الخاصة

لا تعترف شيخة المقبالي والمعروفة ب «ولهة الشوق»، بالشعر إلا كونه لوحة بديعة التكوين لا بد أن يتقن الشاعر تكوين مساحاتها وألوانها بأدواته الخاصة وإحساسه العالي.

وهي توضح في حوارها مع «حبر وعطر»، أنها فخورة جداً بفوزها أخيراً، في المسابقة الشعرية التي أطلقتها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وكانت بعنوان ( في حب الإمارات) هذا العام، تزامناً مع الاحتفالات المقامة في الدولة بمناسبة يوم العلم واليوم الوطني، حيث حلت في المرتبة الثالثة، بفضل قصيدة كتبتها بمناسبة يوم العلم.

نبارك لك حصولك المركز الثالث بالمسابقة الشعرية بمناسبة يوم العلم.. ماذا تقولين بهذه المناسبة..

أتوجه بالشكر للجنة المنظمة للمسابقة ومبادرتها السباقة لتشجيع الشعراء والتي تسعى لترسيخ حب الإمارات في قلوبنا بطريقة مميزة.

كيف شاركت في هذه المسابقة ؟

منذ الإعلان عنها عبر وسائل التواصل الاجتماعي حرصت على المشاركة، كما حرص الكثير غيري من الشعراء على المشاركة، وأود أن أقول إن الكل فائز في هذه المسابقة حتى من لم يحالفه الحظ، إذ تكفي مبادرتهم للمشاركة والمبادرة هي فوز حقيقي لنا.

شرط

حدثينا عن القصيدة التي شاركتِ فيها بالمسابقة ؟

القصيدة تتكون من عشرة أبيات، عن يوم العلم والذي يصادف الثالث من نوفمبر من كل عام، وعن رموز ألوانه الأربعة، حيث تدعو إلى الوحدة والتضامن وتجديد الولاء للقيادة، وتأكيد على بقاء هذا العلم شامخاً مرفرفاً يعلو منازلنا.

ما رأيك بهذه النوعية من المسابقات الشعرية التي تقام بين فترة وأخرى ؟

اعتبر هذه المسابقات ملهمة للشاعر، وتمنحه مساحة لكي يبدع بكتابة قصيدة يصيغها بطريقته الخاصة بالضبط كالفنان الذي يرسم لوحة بأدواته الخاصة..وهذا فعلياً ما يجب أن يكون عليه الشاعر.

للشعر أغراض مختلفة ومتنوعة، أيها تفضلين الكتابة فيه.. ولماذا؟

الشعر رسالة من الشاعر معدة لأي غرض يستهويه، وبالنسبة لي اكتب على جميع البحور الشعرية. وطبعاً أفضل الكتابة عن الوطن لأنه كل حبي.

لماذا اخترتِ أن يكون لك اسم مستعار في وقت تحظى به الشاعرة بكل تقدير واحترام؟

كل اسم مستعار له دلالات ومعان يجهلها المتلقي ويخفيها الشاعر الحقيقي عن الآخرين، وبالنسبة لي يكفيني فخراً وشرفاً أن يعرفني المتلقي وجمهوري بإسمي الحقيقي والمستعار وهو «ولهة الشوق».

الحراك الثقافي نشط في ظل تزايد أعداد الإصدارات الشعرية، متى نرى ديوانك الشعري ؟

من حق الجمهور على الشاعر، أن يكون لهم إصدار شعري يحتوي قصائده «ديوان»، وقريباً جداً سيكون هذا الديوان الخاص بي موجودا.

حالتان

لمن يكتب الرجل الشعر ولمن تكتب المرأة ؟

الرجل يكتب للمرأة والمرأة تكتب لقلب الرجل.

هل الإلقاء الشعري السيء يظلم القصيدة الجيدة؟

الإلقاء الشعري السيء بلا شك يظلم القصيدة، إذا لم يعطها حقها من الأداء والإحساس بالكلمة التي يقولها وبمعانيها، ويظلمها الشاعر إذا كتبها دون أن يشعر بكلماتها. هنا بالتأكيد يظلمها وظلم نفسه.

كيف ترين الساحة الشعرية النسائية، وماذا عن علاقتك بزميلاتك الشاعرات...؟

الساحة الشعرية النسائية فيها أسماء تنافس الشعراء النجوم، سواء في أسلوب كتابة القصيدة والمعنى والقافية والإحساس والإلقاء، بل إن الشاعرات تفوقّن على الكثير من الشعراء الرجال. وعلاقتي بزميلاتي الشاعرات علاقة أخوة ومحبة. وصداقة ولله الحمد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات