الموت يغيب عبدالله الناوري أول كاتب للرواية البوليسية في الإمارات

غيّب الموت أمس الكاتب والروائي الإماراتي، عبدالله محمد عيسى الناوري، إثر اعتلالات صحية مزمنة في القلب.

ويعد الراحل أول من كتب الرواية البوليسية في الإمارات في فترة السبعينيات، وتمثل ذلك بروايته الموسومة بـ «عنق يبحث عن عقد»، وصدرت في عام 1978، وكان رحمه الله حينها في التاسعة عشرة من عمره.

وقد شغف الراحل بقراءة الروايات البوليسية، وعلى رأسها روايات آجاثا كريستي، ما كان محفزاً له لأن يوجه موهبته نحو هذا النوع الأدبي، بالتحديد.

يذكر أن الراحل من مواليد إمارة رأس الخيمة، وسبق له أن خدم الوطن من خلال انتسابه إلى سلك الشرطة، وتحصل على خبراته المهنية والإنسانية في هذه المؤسسة الوطنية.

تجربة

وتحدث الكاتب عبدالله السبب لـ«البيان» عن تجربة الراحل الناوري في الرواية البوليسية، فقال: كان الأديب الراحل عبدالله محمد الناوري رائد الأدب البوليسي الإماراتي، من خلال روايته اليتيمة «عنق يبحث عن عقد» الصادرة في شهر مارس عام 1978. وهي الرواية التي أعيدت طباعتها في عام 2013، كما أن للراحل العديد من القصص المنشورة في الصحف والمجلات، لكنها لم تصدر في كتاب، وفي الفترة الأخيرة اهتم بكتابة الشعر، هذا ما أخبرني به في عام 2020م.

وتابع السبب: كان الراحل قارئاً نهماً، ومثقفاً بالمعنى الحقيقي للثقافة، لكنه لم يحظَ بذلك الاهتمام بما يسلط الضوء على تجربته الروائية، كما أن روايته ظلمت نقدياً، من حيث عدم تسليط الضوء عليها من جهة، وحين يتم تناولها فإنه تم التعامل معها بمعايير النقد في العصر الراهن، وليس بمعايير النقد في عصر ولادتها.

طباعة Email