«مكتبة» تحتفي بالفائزين بجائزة ألف للتعليم

أعلنت «مكتبة» في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي عن تعاونها مع شركة ألف للتعليم، لتبادل الخبرات وتعزيز التجربة التعليمية بما يعود بالفائدة على قطاع التعليم في الدولة.

وسيتم إشراك الفائزين بجائزة ألف للتعليم في برامج ومسابقات «مكتبة»، والتي تشمل مسابقة القارئ المبدع، ومسابقة الكاتب الصغير في الكتاب الكبير، وبرنامج العودة إلى المدارس، بالإضافة إلى برنامج الإجازات المدرسية الذي يشمل مخيم مكتبة الصيفي ومخيم مكتبة الشتوي، كما سيحصل الفائزون على عضويات مجانية في المكتبة الرقمية.

وستتاح الفرصة للعاملين في كلتا المؤسستين لحضور ورش عمل لتبادل الخبرات، حيث سيتم تنظيم ورش عمل للتعريف بأهمية «منصة ألف»، وكيفية توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي لتطوير التجربة التعليمية في المدارس، كما سيتم تنظيم ورش عمل لتسليط الضوء على خدمات المكتبة الرقمية، وكيفية استخدامها لتعزيز تجربة طلّاب المدارس في ما يخص الأبحاث والوصول إلى مصادر المعلومات.

وقال عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب، والمدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة: «نحن سعداء بهذا التعاون مع ألف للتعليم، فهي منصة عالمية فريدة من نوعها، وذلك لما توظفه من تقنيات الذكاء الاصطناعي لإعادة تعريف التجربة التعليمية وتطويرها لتتلاءم مع المستقبل. التعاون بين مختلف المؤسسات التعليمية والثقافية في الدولة ضروري جداً لتعزيز قطاع التعليم بما يعود بالمنفعة على الطلّاب والعاملين في هذا القطاع».

من جانبها قالت عائشة اليماحي، مستشارة مجلس إدارة شركة ألف للتعليم: «تشكل شركة ألف اليوم ركيزة أساسية من ركائز التحول الرقمي في المنظومة التعليمية في دولة الإمارات، وذلك من خلال جهودها في توظيف التكنولوجيات المتقدمة كالذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة في صوغ تجربة تعليمية رائدة تؤهل طلابنا لمواكبة متطلبات القرن الحادي والعشرين. من هنا تبرز أهمية تعاوننا مع مكتبة، حيث ستشكل علامة فارقة في مساعينا المتواصلة للارتقاء بمخرجات التعليم والإسهام الفعلي بتنفيذ أجندة الإمارات الوطنية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات