استطلاع «البيان»: المرشدون في المتاحف.. خزانة حكايات المكان

صورة

يعد المرشد في المتاحف الفنية والأثرية سفيراً للمكان وعنصراً حيوياً لإنعاش المكان بالمعرفة والمعلومات، وفي استطلاع «البيان» الأسبوعي عن أهمية المرشد بالمتحف تم طرح سؤال على حساب «البيان» على موقع «تويتر»، وعلى موقع الصحيفة الإلكتروني، وهو: هل تفضل أن يرافقك مرشد في جولتك بالمتاحف الفنية والأثرية؟

وجاءت النتائج كالتالي: 63.8% نعم و36.2% لا على «تويتر»، 47% نعم و 53% لا على موقع «البيان» الإلكتروني.

تعزيز المهارات

«البيان» التقت علياء الملا أمين متحف الشارقة للفنون للحديث عن دور المرشد في المتاحف الفنية والثقافية، وقالت: إضافة إلى وجود إدارة الخدمات التعليمية والتعريفية في هيئة الشارقة للمتاحف، هناك اختصاصي تعليم في كل متحف، فضلاً عن نخبة من المرشدين ذوي الخبرة، وتعتمد استراتيجية هيئة الشارقة للمتاحف، على تعزيز مهارات وقدرات كوادرها الوظيفية طوال العام، عبر تدريبهم في مختلف الوظائف والمهن التي تتعلق بالقطاع المتحفي.

أعمال فنية

وأضافت: يعد المرشدون سفراء للمكان، وهم يتدربون على التعامل مع مختلف الفئات العمرية وأفراد المجتمع، حتى يكونوا قادرين على توصيل المعلومات بمستوى يسهل فهمه للجميع، بما في ذلك الأطفال، وكبار السن، وذوو الإعاقة.

وبالنسبة للفئة الأصغر سناً، فلدينا أنشطة وبرامج تعليمية داخل المتحف تركز على جوانب معينة من المتحف تخص فئتهم العمرية، أما المجموعات المدرسية فيتم ربط الأعمال الفنية بالمواد الدراسية.

ونظراً لمكانة متاحف الشارقة كمراكز تعليمية، ووجهات سياحية ثقافية، فهي تتلقى العديد من الطلبات لتنظيم جولات وورش العمل، والجولات للمدارس والجامعات والباحثين والمجموعات السياحية، وغيرها. ويمكن الحجز مسبقاً قبل موعد الزيارة، كما توفر المتاحف جولات إرشادية للزوار، حيث يمكنهم الاستفسار من مكتب الاستقبال، وطلب مرشد سياحي إذا كان متاحاً.

وفي السياق نفسه، تحدث مرشد أول خالد حسين، وهو المؤلف لكتاب «المرشد السياحي العربي»، عن دور المرشدين في توصيل المعلومات وقيمة المقتنيات الفنية أو الأثرية للجمهور، ويقول: من واقع خبرتنا وعملنا لفترة طويلة نجد أن هناك فرقاً بين وجود زائر في المتحف مع مرشد أو دخوله بمفرده فمن حيث الوقت مثلاً فهو يقضي وقتاً أطول مع المرشد، ونلمس مدى استمتاعهم بعد الجولة ونسجل انطباعات مختلفة.

ويتابع: المرشد هو أكثر شخص متمكن من المادة العلمية الموجودة بالمتحف وهو الأكثر دراية بقيمة كل قطعة أثرية،‏ كما يلفت الزوار إلى القطع الأكثر تميزاً، إضافة إلى المعلومات الإضافية التي يسردها المرشد للزوار عن الأعمال الفنية أو المقتنيات التاريخية وعقده إلى المقارنات بين القطع المختلفة ليزيد اهتمام الزائر، كذلك أسلوب المرشد يلعب دوراً كبيراً في تقريب الصورة، ما يجعل الزائر يشعر براحة أكبر ومعرفة أكثر لقيمة المقتنيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات