لوحات الأطفال القصّر في دبي توجه رسالة شكر لخط الدفاع الأول

نظمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي معرضاً فنياً لأبنائها القصّر، وجهوا من خلاله رسالة شكر وتقدير لخط الدفاع الأول من الأطباء والكوادر التمريضية والقائمين على القطاع الصحي، لدورهم في حماية المجتمع من تداعيات جائحة كورونا.

وأقيم المعرض تحت شعار "ريشة فنان، شكراً لخط دفاعنا الأول" في المكتبة العامة بمنطقة الصفا التابعة لهيئة دبي للثقافة والفنون، لعرض ابداعات الأطفال القصّر الذين ترعاهم المؤسسة.

حضر الافتتاح معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، وعيسى الغرير رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، وعلي المطوع الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر وسعادة هالة بدري المدير العام لهيئة دبي للثقافة.

وأعرب معالي حميد محمد القطامي عن شكره وتقدير الهيئة البالغ للدور الكبير الذي تقوم به مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي، لخدمة المجتمع وإسعاد الناس، منوهاً بأن المؤسسة قدمت نموذجاً حضارياً يحتذى به في التكاتف والتلاحم مع هيئة الصحة بدبي، منذ بداية تحدي كوفيد-19 وفي ذروة التحدي وحتى اليوم.

وقال معاليه إن مبادرة المؤسسة المتمثلة في معرض (ريشة فنان) التي نفذتها لعرض اللوحات الفنية ورسائل الشكر التي وجهها الأطفال والقصر لخط دفاعنا الأول، تنم عن قيمة حقيقية تعمل عليها المؤسسة، التي تحرص دائماً على توفير كل سبل الرعاية للقصر، كما تعمل على منحهم الفرص الكاملة للتعبير عن مشاعرهم وحبهم وتقديرهم تجاه وطنهم، وتجاه المخلصين المتفانين في عملهم في خط الدفاع الأول لمواجهة كوفيد-19.

وحيا معاليه الأطفال الذين عبروا عن تقديرهم للعاملين في خط الدفاع الأول بلوحات فنية وقصص مبدعة تسجل وقفة تاريخية في مواجهة هذه الجائحة التي تواجه العالم، فيما أكد أن الأطفال تمكنوا من استثمار مواهبهم الفنية في أعمال مبدعة هادفة، وهو أمر تعتز به هيئة الصحة بدبي.

في الوقت نفسه أعرب معاليه عن تقديره وتقدير "صحة دبي" للدور الكبير الذي تقوم به هيئة الثقافة والفنون في دبي، واهتمامها وسعيها الدائم لاكتشاف الموهوبين والمبدعين في مختلف المجالات الأدبية والفنية، ورعايتهم، مؤكداً أن الهيئة لها مكانتها ورسالتها وتوجهاتها الاستراتيجية لتعزيز مكانة دبي ثقافياً على مستوى العالم.

وقال عيسى الغرير رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر: يقف الأطباء والممرضون في خط الدفاع الأول لحماية المجتمع من تفشي وباء كورونا، وجرى تنظيم هذا المعرض تعبيرا عن الامتنان والشكر لهم.

ووجه الشكر للدوائر الحكومية الداعمة للمبادرة، والجهات الحكومية الممثلة للصفوف الامامية للتصدي لوباء كورونا، وفي مقدمتها وزارة الصحة وهيئات الصحة والاسعاف والشرطة.

من جانبه، قال علي المطوع الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر إن المعرض يهدف الى تعزيز التوعية بين الأطفال للوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد، كما يهدف إلى تنمية مواهبهم وعرضها امام قطاع عريض من الجمهور لتحفيزهم على مواصلة الطريق.

وأوضح أن تنظيم المعرض جاء بناء على طلب ابناءنا القصّر ورغبة المؤسسة في نقل شكرهم وامتنانهم للأبطال عن طريق اللوحات والاشكال الفنية التي قاموا برسمها وإهدائها لهم.

وتابع: يأتي المعرض ضمن مبادرات المؤسسة الساعية لتنمية مواهب القصّر في مجالات الفن والادب والنحت والفن التشكيلي والتصوير.

وقالت هالة بدري مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي: "حرصت "دبي للثقافة" على تطوير مكتبة الصفا للفنون والتصميم وفق طراز نموذجي، لتكون منصة تفاعلية تستقبل أعضاء المجتمع الإبداعي؛ للالتقاء والعمل والتعاون والبحث، ويسرنا أن نشهد تحقيقها لهذه الغاية عبر تنظيم مثل هذه المعارض الهادفة ضمن مساحاتها. فمعرض "ريشة فنان.. شكراً خط دفاعنا الأول" ينطوي على أهداف نبيلة عبر إتاحته الفرصة أمام أفراد مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر للتعبير عن امتنانهم وعرفانهم بالجميل للجهود الجبارة التي يبذلها أبطال خط دفاعنا الأول لحماية كل فرد على أرض إماراتنا الغالية ضد الجائحة المستجدة. فضلاً عن توفيرها منبراً لتنمية مواهبهم وإطلاق العنان لإبداعاتهم، الأمر الذي ينسجم مع أهداف الهيئة وجهودها الرامية إلى تشجيع وتحفيز الطاقات المبدعة في شتى المجالات الثقافية والفنية".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات