«الفجيرة الثقافية» تطلق وثيقة «أنا متسامح»

 أعلنت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، أمس، عن انطلاق وثيقة «أنا متسامح»، تحت شعار «الإمارات.. رسالة تسامح إلى العالم»، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتسامح، وتزامناً مع المهرجان الوطني للتسامح والتعايش.

وتهدف الوثيقة إلى تعزيز قيمة التسامح، كقيمة أخلاقية وحضارية عظيمة في مجتمع الإمارات، وبث روح الاعتدال وقبول الآخر، ونشر ثقافة التسامح بين كافة المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، تماشياً مع نهج التسامح الذي أرسى دعائمه القائد المؤسس، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. 

وتستهدف المبادرة الوطنية، تحفيز أكبر عدد من أفراد المجتمع للمشاركة في الوثيقة، من أجل الوصول إلى خمسة آلاف مشارك ومشاركة على مدى ثلاثة أيام، وذلك من خلال التسجيل عبر الرابط: https://forms.gle/JKUegwixBrMGiZWK8، بحيث يقول نص الوثيقة «أتعهد بأن أكون متسامحاً مع نفسي والآخرين، ممثلاً لديني ووطني وأخلاقي».

وقال خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة الجمعية: إن دولة الإمارات، تقدم، منذ تأسيسها، تجربة فريدة في التسامح والتعايش، وتعد بيئة حاضنة لقيم التسامح والسلم والأمان، وصون الحريات واحترام الآخر، حيث تضم في مجتمعها أكثر من 200 جنسية، تنعم بالحياة الكريمة والاحترام، ما جعلها نموذجاً رائداً في إرساء ركائز التسامح إقليمياً وعالمياً.

وأوضح أن «أهمية وثيقة «أنا متسامح»، تأتي من كونها تتزامن مع المهرجان الوطني للتسامح والتعايش، الذي تنظمه وزارة التسامح والتعايش، وما هو إلا تأكيد على أهمية قيمة التسامح، ومكانتها لدى قيادة الدولة، ودورها في تأصيل الوعي الوطني بالتعايش السلمي والمشترك، وقبول التنوع في حياة الأفراد والمؤسسات، داخل الدولة.. فضلاً عن ذلك، فإن الوثيقة تحمل رسالة تسامح ومحبة وسلام من الإمارات إلى العالم».

وأكد الظنحاني على ضرورة تعميم النموذج الإماراتي للتعايش السلمي، من خلال تكثيف المبادرات الإنسانية، وإفساح المجال لمشاركة كافة الجاليات التي تعيش في دولة الإمارات، وتعريفها بالقيم والمبادئ الإنسانية المتأصلة في عمق المجتمع الإماراتي، والتي رسخت مكانة الإمارات كوجهة عالمية للتسامح والتعايش.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات