عادل خزام.. «صوت الإمارات» في أنطولوجيا شعرية عالمية

صورة

يشارك الشاعر الإماراتي عادل خزام ممثلاً دولة الإمارات بقصيدة مطولة في الأنطولوجيا العالمية للشعر في مواجهة «كوفيد 19»، بمشاركة 500 شاعر وشاعرة من مختلف دول العالم .

وجاءت بعنوان «تأملات في زمن الوباء»، التي قام بإعدادها وجمعها الشاعر الدكتور كريستوفر أوكيموا مؤسس ومدير مهرجان كيستريتش الدولي للشعر في كينيا، والذي سبق له أن أصدر مجموعة من الموسوعات والمختارات الشعرية العالمية، ولديه العديد من الأعمال الأدبية الأخرى في مجالات الشعر والقصة والتراث كالحكايات الشعبية لشعب أباغوسا في كينيا.

وتماشياً مع عُرف الموسوعات الشعرية الكبيرة، تم تخصيص صفحتين وأكثر لكل شاعر مع صورة ونبذة تعريفية، بينما تم تخصيص 6 صفحات للشاعر عادل خزام الذي قدم قصيدة ملحمية بعنوان «كورونا.. الثقب الأسود لوجودنا» ترجمتها ابنته منى عادل خزام للغة الإنجليزية ونشرت في أكثر من موقع وصحيفة قبل أن يتم اختيارها في الأنطولوجيا.

مواجهة الموت

وفي حديثه مع «البيان» أكد الشاعر عادل خزام أن الشعر سيظل حياً دائماً في مواجهة مع الموت، وهو السلاح الوحيد الذي تمتلكه البشرية في مواجهة ضعفها أمام هكذا جائحات، وقال:

بمجرد أن دخلنا في عزلة الأيام الأولى للحجر الصحي، انطويت على ذاتي واختليت مع الورق لأكتب هذا النص، مدركاً أنني بالشعر أيضاً استطيع أن أسهم في كتابة مجد الإنسان وحبه للحياة وانتصاره على الموت. لقد كانت مشاهد العزلة مخيفة حقاً، والذعر الذي انتشر في العالم كشف حقيقة عن خواء الحضارة وبعدها عن بعدها الروحي، وكان لابد للشعر أن يقول كلمته هنا، وأظن أن فكرة جمع ما خطه شعراء العالم في مواجهة هذا المرض الفيروسي المخيف وطرحها في كتاب، سيكون مرجعاً تاريخياً مهماً، ورصداً للمشاعر التي انتابت البشرية في هذا الزمن الصعب، وكيف وقف الشعراء ليتصدوا له أيضاً بكلماتهم.

تقول القصيدة في مطلعها:

إنها الأرض العجوز

تتدحرجُ مثل جرّة فخّار على منحدر

وقريباً ستصطدمُ بالصخرة الناتئة

لكننا لن نموت

نتباعد، لكن لا نفترق

نبكي على الأحبة إن غادروا، وداعاً

ونفرحُ، أطفالنا آتون

يولدون صلعان مثل أقمار صغيرة

ويضيئون حزن هذا الكوكب

وداعا...

لبس الموت حذاء عدّاء

وصار يركض أسرع من أحلامنا

لكنه لا يقوى مثلنا على النفس الطويل

وجاء الخوف

مندساً في لعاب غيمة داكنة

لكن مطره الأسود

اختلط بدموع الممرضات

والأرواح التي صعدت للسماء

رأيناها طائرات ورقية أفلتتها يد أصحابها

ها نحن نلوح لها من وراء النوافذ

اذهبي بسلام،

لا محالة سيعم السلام

مشاركة عربية

شارك في الأنطولوجيا شعراء عرب آخرون من بينهم عارف خضيري وأشرف أبو زيد وديما محمود من مصر، وهيفاء الفقيه وجاسم الصحيح من السعودية، وأسماء أخرى عربية بعضها مقيم في الغرب توزعوا على نحو 1082 صفحة من الكتاب. وفي معرض تقديمه لهذه الأنطولوجيا قال كريستوفر أوكيموا:

في هذه اللحظة المتفجرة والحاسمة من حياتنا نسأل أنفسنا: ما هو الدور الذي يمكن أن يلعبه الشعر؟ هل الشعر مهم؟ وهل له مكان في جائحة عالمية كهذه؟ ويجيب نعم، الشعر له دور كبير، وكلمات الشعراء لها قوة التأثير في الآخرين وفي شفاء القلوب الحزينة لآلاف العائلات حول العالم، التعابير الشعرية لديها القدرة على إشعال روح الالتزام ونكران الذات وتمجيد عمل الفريق الطبي في ساحة المعركة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات