مؤلفة «الفأر جيرونيمو ستيلتون»: أعشق الشارقة وإصداري الجديد هديتي الخاصة لها

كشفت الكاتبة الإيطالية إليزابيتا دامي، مؤلفة سلسلة كتب الأطفال «الفأر جيرونيمو ستيلتون»، عن انتهائها من تأليف أحدث كتبها الذي سيصدر قريباً عن دار «كلمات» المختصة بنشر كتب الأطفال باللغة العربية والتي تتخذ من الشارقة مقراً، وقالت: «كل شخصيات الكتاب جديدة، وستتم ترجمته إلى لغات مختلفة لاحقاً، وهو هديتي الخاصة للشارقة التي أعشقها».

جاء ذلك خلال جلسة افتراضية أقيمت عبر منصة «الشارقة تقرأ»، وأدارتها المذيعة آنا روبرتس، ضمن فعاليات الدورة الـ 39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، التي اختتم فعالياته أمس، بمشاركة أكثر من ألف ناشر من مختلف بلدان العالم.


قواعد


وقدمت دامي عدداً من النصائح للأطفال الذين يريدون أن يصبحوا كتّاباً: «هناك خمس قواعد بسيطة ساهمت بجعل شخصية الفأر جيرونيمو ستيلتون المغامر الشخصية المفضلة للأطفال حول العالم، أهمها طلب النصيحة أو المساعدة ممن يمتلكون الخبرة، مثل المعلمين والآباء والأمهات، فقبل البدء بكتابي الأول، طلبتُ النصيحة من والدي الذي كان يعمل ناشراً».

واتبعت: «القاعدة الثانية المهمة التي أتبعها هي التعاون، ومشاركة الأفكار ومناقشتها مع الأصدقاء، والاستماع إلى توصياتهم، لأن هذه الممارسات تسهل المهمة وتجعلها أكثر متعة، والقواعد المتبقية هي التفاعل مع الناس، والصبر والقوة مع المحافظة على التواضع، والأهم هو الإيمان بقدراتك وبأفكارك، فإذا لم يؤمن الكاتب بأفكاره، لن يستطيع إيصالها للآخرين، وينبغي للكاتب أن يتذكر دائماً أن الأفكار الجيدة يجب أن تنفع كل الناس وليس الكاتب وحده».

وحول تجربتها، أشارت دامي إلى أن شخصية الفأر «جيرونيمو ستيلتون» رأت النور بعد أن تطوعت للعمل في مستشفى للأطفال حين علمت أنها لن تكون قادرة على الإنجاب، وبدأت بتأليف القصص للترفيه عن الأطفال والتخفيف من معاناتهم، وأعجبتهم القصص وطلبوا مزيداً منها، وعلمت حينها أنها ستكتب كتاباً للأطفال، ونشرت أول كتاب ضمن سلسلة «كنز العين الزمردية المفقود» في عام 2000، ونمت السلسلة ليصل عدد كتبها إلى 120 كتاباً بيع منها أكثر من 16 مليون نسخة، وترجمت إلى 50 لغة من بينها اللغة العربية.

وأضافت: «من خلال شخصية جيرونيمو، أصبحتُ أماً لملايين الأطفال، وتغيرت حياتي للأفضل، وهناك درس مهم وراء نجاح هذه الشخصية، فهي ليست شخصية تجارية، بل مستوحاة من تجاربي وأسفاري ومغامراتي، كما أنها تعبر عن القيم العالمية التي يتوجب على كل طفل التمسك بها، وهذا هو سر نجاح هذه الشخصية».

واعتادت دامي، التي تبلغ من العمر 61 عاماً، السفر منذ طفولتها، وتعيش حياة حافلة بالمغامرات خارج أوقات الكتابة، وتحب زيارة الأماكن المختلفة، حيث سبق لها زيارة الشارقة لحضور «مهرجان الشارقة القرائي للطفل» العام الماضي وتخطط لزيارة الإمارة مرة ثانية قريباً، كما أنها تحب المشي والتسلق والمشاركة في الماراثونات، حيث تسلقت جبل كلمنجارو، وشاركت في ماراثون نيويورك، في سباق لمسافة 120 كيلومتراً على مدار أربعة أيام ونصف، كما أنها تحمل رخصة قيادة طائرة.

واختتمت دامي مشاركتها في الجلسة بنصيحة أخيرة للكتّاب الصغار قالت فيها: «ثقوا دائماً بقوة الخيال، واحملوا معكم دفتراً صغيراً لتدوين أي أفكار أو ملاحظات أو خواطر، فالتفاصيل الصغيرة يمكن أن تكون القوة والعامل المهم الذي يجعل أفكاركم عظيمة ويميزها عن غيرها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات