مشروعات تستشرف مستقبل التصاميم الخدمية

انطلق، أمس، ضمن فعاليات أسبوع دبي للتصميم المعرض التفاعلي للخريجين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الأول من نوعه على مستوى العالم، باحتضان أفضل المشاريع ذات الأثر الاجتماعي في المنطقة.

ضمن مجالات التكنولوجيا والعلوم والتصميم. واستقبل المعرض بنسخته الافتتاحية ما يزيد على 200 طلب مُشاركة من أكثر من 35 جامعة، حيث استوحى خريجو مجالات التصميم الأفكار الاستثنائية من احتياجات عصرنا بهدف إيجاد الحلول لبعض أكثر القضايا إلحاحاً في العالم، عبر ابتكارات تشكل صلة الوصل بين قادة المستقبل والمبدعين وأقرانهم في مختلف أنحاء العالم.

استطاعت المشاريع المشاركة تحقيق كافة المتطلبات والمعايير الأربعة للمعرض وهي: الابتكار، والأثر الإيجابي، والاستدامة، والتعليم والتكنولوجيا.وكان للقطاع الصحي النصيب الأكبر من اهتمامات الخريجين في الشرق الأوسط، حيث قدم كل من الطالب مصطفى العزازي والطالبة ليديا مدحت من الجامعة الألمانية بالقاهرة، تطبيقاً لمراقبة مرضى الزهايمر عن بعد.

وقدمت الطالبة سهيلة علاء من الجامعة الألمانية بالقاهرة، تصوراً لعلبة أدوات مرض السكري لطلبة المدارس، بدءاً من عمر 6 سنوات، وتهدف علبة الأدوات إلى تحسين قدرة هؤلاء الأطفال على العناية الذاتية فيما يخص معدل السكر.

ومن جانب آخر طرحت الطالبة الإماراتية نورا علي من كليات التقنية العليا، كتاباً تعليمياً بعنوان «اسمعني»، بمثابة منصة للأطفال المعرضين للتوحد ويمنحهم التقنيات اللازمة للتعبير عن أنفسهم، وبكبسة زر على سجل القوائم المعدة، وفقاً لأحدث الدراسات العلمية والنفسية في هذا المجال. كما قدمت الطالبة إنجي الشناوي من الجامعة الألمانية بالقاهرة منصة افتراضية تتضمن كتاباً تفاعلياً مصمماً لتقوية الثقة بالنفس خلال اللحظات العصيبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات