حقيقة وفاة الروائي المصري يوسف القعيد

نفى الروائي المصري يوسف القعيد الشائعات التي تم تداولها أمس عن وفاته، واصفاً بعض حسابات التواصل الاجتماعي بأنها متوحشة.

وقال القعيد، خلال مداخلة هاتفية على قناة "النهار": "ليس لي علاقة بمواقع التواصل الاجتماعي، ولا أعرف التعامل معها، وما حدث أمر مؤسف؛ لأن الخبر لم يتحدث عن مرض، بل عن وفاة"، مضيفاً: "أنا بخير وربنا يستر".

يُذكر أن يوسف القعيد من أهم كتَّاب الرواية العربية في الوطن العربي عامة وفي مصر خاصة، وتعبِّر رواياته عن هموم الأمة العربية ومعاناتها، وتحلل مسائل الإنسان العربي المعاصر وأحواله الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والنفسية، ومن أشهرها "الحرب في بر مصر"، و"يحدث في مصر الآن"، و"شكاوى المصري الفصيح".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات