معهد الشارقة للتراث ينظم أسبوعاً ثقافياً مصرياً

عبد العزيز المسلم

نظم معهد الشارقة للتراث فعاليات اليوم الثقافي المصري افتراضياً عبر منصاته على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالمعهد، وعبر برنامج «مايكروسوفت تيم».

وذلك ضمن أجندته المتعلقة ببرنامج «أسابيع التراث العالمي» الذي يستضيف فيه شهرياً بلداً عربياً أو بلداً أجنبياً، تحت شعار «تراث العالم في الشارقة»، حيث أتاح للجمهور المستمع والمشاهد جولة في رحلة عبر التاريخ، ليتعرفوا خلالها على مختلف مكونات التراث المصري من فنون شعبية، وموسيقى، وطرب، وحضارة عريقة تمتد جذورها إلى آلاف السنوات.

وقال الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: «إن لدى جمهورية مصر الشقيقة تراث عريق وتجربة غنية تستحق التقدير، كما أن رصيدها في التراث كبير جداً ومتميز، ويستحق الاطلاع والتعريف به، ولدى القائمين على التراث المصري والمشتغلين فيه خبرات وتجارب غنية».

وأضاف: «وجاء تنظيم هذا اليوم الحافل بالتراث المصري بشكل افتراضي دعماً للإجراءات الوقائية والاحترازية، حيث فتحت أسابيع التراث العالمي نافذة جديدة على العالم، عكست أهمية التراث، وضرورة تبادل المعارف والخبرات والتجارب وتفاعلها معاً، من أجل الاستمرار في حفظ وصون التراث الثقافي، وحمايته ونقله للأجيال القادمة، بصفته مكوناً حضارياً كبيراً، ورمزاً من رموز الهوية والخصوصية لكل شعب وبلد وأمة».

وأكمل: «ولإحياء ذكرى الأسابيع التراثية ينظم المعهد يوماً ثقافياً كل شهر للاحتفاء بتراث الدول التي تمت استضافتها خلال السنوات الماضية، لاستذكار عناصره ومفرداته وما يشمله من عادات وتقاليد وحرف يدوية وألعاب شعبية، وأزياء تراثية وغيرها الكثير، وذلك ما شاهدناه في اليوم الثقافي المصري في الشارقة الذي نظمه المعهد هذا الشهر عبر المنصة الافتراضية مع مجموعة من الخبراء والمهتمين في مجال التراث والثقافة المصرية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات