ريم صالح: فعاليات «مركز الفنون» تصوغ تفاعلاً بين الإبداع والمجتمع

أوضحت ريم صالح المدير المشارك لشؤون العلاقات الخارجية والشراكات في مركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي، أنه تم تصميم وابتكار جميع فعاليات الخريف من الموسم السادس، لتناسب المساحة الافتراضية عبر المنصات الإلكترونية. وأضافت: يمكن للجمهور مشاهدة الفعاليات عبر الإنترنت من أي مكان في العالم. وذكرت صالح في حديثها لـ «البيان»: منذ انطلاق المركز، تم تنظيم أكثر من 400 فعالية، بمشاركة أكثر من 1400 فنان من جنسيات مختلفة، وبالتزامن مع نمو المركز، نمت أيضاً شراكاته مع المؤسسات والهيئات الفنية المحلية والعالمية.

علاقة تفاعلية

وقالت ريم صالح: يطمح مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، إلى أن يكون مركزاً متميزاً لفنون الأداء العالمية الشهيرة، التي تتيح فرص الظهور والأداء للطلبة، وأعضاء الهيئة التدريسية، ومجتمع الإنتاج، إلى جانب كبار الفنانين من جميع أنحاء العالم. وأضافت: يلعب مركز الفنون دوراً تقدمياً، كمختبر حيوي للأداء الفني، وذلك بهدف تعزيز العلاقة التفاعلية ما بين الفنون، والمجتمع. كما يحتضن مجموعة متنوعة من البرامج العامة، التي تهدف إلى استقطاب الجمهور المحلي والعالمي. وأوضحت: إن التميّز، والتعاون، والإبداع، وسهولة التواصل، والابتكار، والاحترام، والتفاهم هي القيم الجوهرية التي تعكس رؤى وأهداف مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي.

وأضافت: يواصل المركز تقديم الفنانين العالميين لمجتمع الإمارات، وتقديم المجتمع والثقافة الإماراتية للفنانين العالميين، حتى رسخ مكانته كمنصة رائدة في عالم الفنون. وأوضحت: نجح المركز خلال المواسم الخمسة الماضية، بتقديم عروض لأول مرة على المستوى المحلي، وعلى مستوى المنطقة والعالم، بهدف إثراء القطاع الفني الإماراتي.

طرق مبتكرة

عن تنظيم العروض في زمن «كورونا»، قالت ريم صالح: كان لا بد من التفكير بطرق مبتكرة، لكي نصل إلى الجمهور خلال فترة التباعد الجسدي، وكان الإنترنت هو الحل الأمثل. وأضافت: عرضت مقاطع مؤرشفة بين شهر أبريل ويونيو الماضيين، من خلال الحسابات الرسمية لمركز الفنون في مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«يوتيوب». وأوضحت صالح: لأننا ندرك أهمية الفن كعنصر أساسي لمواصلة إلهام الآخرين، وتعزيز التواصل بين الناس وبين الفنانين بهذه الظروف الاستثنائية، توجهنا بمركز الفنون، إلى توفير منصة عبر الإنترنت خلال الموسم الماضي. وأضافت: حيث أطلقنا سلسلة «لنعيد تواصلنا»، وهي سلسلة من الأرشيف لأهم العروض في الخمس سنوات الماضية، منذ تأسيس مركز الفنون، وكان يتبع كل عرض، حوار مباشر مع الفنانين المشاركين، ما أعطى طابعاً تفاعلياً، وأتاح فرصة للحوار والتعبير بين الفنانين والجمهور.

وتابعت: كانت أبرز النتائج والإحصاءات، للسلسلة، الوصول إلى 27 ألف شخص، من كافة أنحاء العالم، ووصل عدد المشاهدات إلى أكثر من مليون و600 ألف مشاهدة، حتى شهر يونيو الماضي. كما أتاحت السلسلة الفرصة للمقيمين خارج الدولة، إلى المشاركة في فعالية «إيقاعات على السطح»، لأول مرة منذ إطلاقها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات