«رواق الفن» يتقصّى تاريخ المفاهيمية والتجريب

أعلن رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي، إطلاقه أرشيفه الرقمي السادس والخاص بمعرض «لا نراهم لكننا: تقصي حركة فنية في الإمارات، 1988 - 2008»، الثلاثاء المقبل، بجانب ندوة نقاشية متخصصة (افتراضية)، إذ تستعرض الفعالية تفاصيل المجتمعات الفنية في تاريخ دولة الإمارات، وذلك ضمن سلسلة الجلسات والفعاليات الفنية الافتراضية التي تحمل عنوان «تقصٍّ: أرشيفات ولقاءات».

وستجمع الفعالية التي يستضيفها رواق الفن على تطبيق المحادثات الافتراضية زووم، وباللغتين العربية والإنجليزية، مع ترجمة مباشرة، المؤرخة الفنية د. عائشة ستوبي مع نجوم الغانم وخالد البدور ومحمد كاظم ومحمد أحمد إبراهيم وعبدالله السعدي، وفيفيك فيلاسيني، وعادل خزام وابتسام عبدالعزيز وعبدالرحيم شريف وكريستيانا دي مارسي.

وسينضم إليهم الفريق القيم على المعرض، بمن في ذلك مايا أليسون، رئيسة القيمين الفنيين في جامعة نيويورك أبوظبي والمدير التنفيذي لرواق الفن، وبانة قطّان، القيمة الفنية المشاركة في متحف الفن المعاصر بشيكاغو، وآلاء إدريس، رئيس مساعد قسم المطبوعات والتربية المتحفية في رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي.

وستتاح للجمهور فرصة الانضمام إلى الجلسة النقاشية باللغتين الإنجليزية والعربية على الشاشة. وستقام جلسة «تقصٍّ: لا نراهم لكننا» في تمام الساعة الثامنة مساءً يوم الثلاثاء المقبل، لاستكشاف تاريخ الفن المفاهيمي والتجريبي في دولة الإمارات، فضلاً عن حاضره.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات