«حبيب مرّ من هنا».. أمسية وفاء تنظم غداً

ينظم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، أمسية افتراضية، غداً، تحت عنوان «حبيب مرّ من هنا»، إحياءً للذكرى السنوية الأولى لرحيل الشاعر والكاتب الصحفي الكبير حبيب الصايغ، وفاءً وتقديراً له.

ويشارك فيها كل من: الكاتب العماني سعيد الصقلاوي رئيس الجمعية العُمانية للكتّاب والأدباء، والشاعر الإماراتي طلال سالم عضو الاتحاد، والكاتب الصحفي والباحث الإماراتي ناصر الظاهري عضو الاتحاد، وتديرها الشاعرة الإماراتية شيخة المطيري عضو مجلس الإدارة رئيس الهيئة الإدارية لفرع دبي.

يذكر أن الراحل حبيب الصايغ، الذي ولد في أبوظبي عام 1955، شغل حتى رحيله في 20 أغسطس من العام الماضي، منصب الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ورئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات ورئيس تحرير مجلة «شؤون أدبية»، ورئيس التحرير المسؤول في جريدة «الخليج» وكان له عمود يومي في الجريدة، وكان من مؤسسي اتحاد كتاب وأدباء الإمارات عام 1984، وقد صدر له ما يزيد على 11 ديواناً شعرياً.

وقد حصل في العام 2004 على جائزة تريم عمران (فئة رواد الصحافة)، كما كرمته جمعية الصحفيين عام 2006 كأول من قضى 35 عاماً في خدمة الصحافة الوطنية، وحصل في العام 2007 على جائزة الدولة التقديرية في الآداب، وكانت المرة الأولى التي تمنح لشاعر، كما نال جائزة سلطان بن علي العويس في دورتها الرابعة عشرة 2014 - 2015 وهو أول أديب إماراتي يحصل على هذه الجائزة.

وقال الأمين العام للاتحاد الدكتور محمد بن جرش: «لا ريب أن الشاعر والإعلامي الراحل حبيب الصايغ، ترك فراغاً كبيراً في الساحة الثقافية، إذ لم يكن شاعراً عادياً فقد حقق مراتب متقدمة في قصيدة النثر على مستوى الخليج والوطن العربي، وهو إضافة إلى ذلك استطاع أن ينقل قصيدة النثر الإماراتية إلى فضاءات واسعة جعلت النقاد يتحدثون عن ذلك ويقرظون إبداعه. وبناء على ما تقدم فإن هذا يؤكد أن دولة الإمارات ولاّدة وراعية للإبداع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات