«دبي للثقافة» و«فن جميل» تختتمان أولى مراحل «منصة للأبحاث»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

اختتمت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، بالتعاون مع «فن جميل»، المؤسسة الفنية المستقلة، المرحلة الأولى من مبادرة «منصة فن جميل للأبحاث والممارسات الفنية» الرامية إلى تقديم منح تمويلية صغيرة لدعم الفنانين المستقلين والشركات الإبداعية الصغيرة في دولة الإمارات، في إطار جهود الهيئة المستمرة لدعم المجتمع الإبداعي في مواجهة التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيد 19».

تشكل المنصة جزءاً من برنامج الاستجابة السريعة الذي طورته «فن جميل» لدعم الفنانين والقيّمين والكتاب في منطقة الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا، والذي يُعد من المبادرات الإغاثية الرائدة على مستوى العالم الموجهة لدعم القطاع الثقافي منذ بدء انتشار جائحة كورونا المستجدة.

وبادرت «دبي للثقافة» إلى دعم هذه المبادرة بهدف مساندة المجتمعات الإبداعية التي تأثرت بهذه الجائحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث وجهت دعوة إلى المواهب الإبداعية على مستوى الدولة للتقديم والاستفادة منها.

وتم اختيار الطلبات المؤهلة للحصول على المنح المالية من قبل لجنة مستقلة، وذلك وفقاً لمعايير محددة تأخذ بعين الاعتبار أصالة المشروع أو العمل المقدم، ومدى تضرر مقدم الطلب من الظروف الراهنة.

بث للتفاؤل

وقالت هالة بدري، مدير عام «دبي للثقافة» : «يسعدنا رؤية شراكتنا مع منصة فن جميل للأبحاث والممارسات الفنية مثمرةً في رفد المجتمع الإبداعي في دولة الإمارات بطريقة فريدة ومبتكرة.

لقد تمكنّا عبر جهودنا المشتركة من تخصيص منح مالية صغيرة لعدد لا بأس به من المتقدمين، آملين أن تساهم تلك المنح في دعم المستفيدين، وفي الوقت نفسه، أن تلعب دوراً في بث روح التفاؤل لدى الفنانين وتعزيز ثقتهم وأملهم بتجاوز هذه الأوقات العصيبة والخروج منها أقوى من ذي قبل».

وأضافت بدري: «الظروف الاستثنائية التي نمر بها تحتم توحيد الرؤى ومضافرة الجهود للنهوض بالصناعات الإبداعية في الدولة، وقد أتاحت لنا هذه المبادرة فرصةً ثمينةً للوصول إلى من هم في أمس الحاجة للدعم وتوفير حلول تمويلية فاعلة تدفعهم للمضي قدماً.

وتندرج هذه المبادرة ضمن جهود دبي للثقافة الرامية إلى دعم المجتمع الإبداعي في دولة الإمارات عبر إقامة شراكات استراتيجية وتطوير مبادرات مبتكرة تصب في إطار تحقيق هدفها الأوسع المتمثل في تمكين قطاع الصناعات الإبداعية في الدولة وتعزيز نموه وازدهاره».

وتمت عملية تقييم طلبات المتقدمين على أربع مراحل من خلال نظام تقييم صارم طُوّر خصيصاً لهذا الغرض، حيث تُمنح النقاط بناءً على عدد من المعايير التي تم تحديدها فيه.

وأشرفت على عملية التقييم لجنة ضمت نخبة من الممارسين ذوي الخبرة في النظام البيئي الثقافي الإقليمي وطبيعة مثل هذه البرامج. وشرعت المبادرة باب تقديم الطلبات من 1 أبريل 2020 إلى 7 يونيو من العام نفسه.

شراكة ناجعة

وقالت أنطونيا كارفر، المديرة التنفيذية لمؤسسة فن جميل: «نحن سعيدون بشراكتنا المقامة مع دبي للثقافة لتوفير مخصصات مالية كاستجابة سريعة لمساندة المبدعين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بأكملها.

لقد أظهرت الطلبات التي تلقيناها تطوراً في المواهب وتنوعاً في الأفكار التي تعكس مشهداً فنياً يشهد تطوراً مستمراً على الصعيدين المحلي والإقليمي». وأضافت أيضاً: «سعدنا كوننا جزءاً من الجهود الجماعية المبذولة في معرض دعم المبدعين المتضررين من جائحة كوفيد 19 وتخفيف أثرها في أعمالهم.

نحن نأمل من خلال منصة فن جميل للأبحاث والممارسات الفنية وغيرها من المبادرات التي تم إطلاقها، أن يتمكن المبدعون من تجاوز هذه الأوقات الصعبة، ومواصلة تنفيذ مشاريعهم الإبداعية عبر الاستفادة من المخصصات المالية المقدمة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات