«الثقافة والشباب» تنظم جلسة حوارية لبحث «صناعة المحتوى»

«صناعة المحتوى: الرسالة والتأثير»، عنوان ثري ومتنوع شكل مضمون جلسة حوارية استهلت أجندة الأسبوع الرابع من المخيم الصيفي لوزارة الثقافة والشباب، حيث ترأستها معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، وشارك فيها الشيخ الدكتور ماجد القاسمي مؤسس شريك ومدير العلاقات العامة في فنيال للإعلام، وراشد العوضي المدير التنفيذي لأكاديمية الإعلام الجديد، وعبدالله الكعبي مخرج سينمائي، ومثايل آل علي رائدة أعمال ومؤثرة.

وقالت معالي نورة الكعبي: «نعيش في محيط متسارع مع توافر وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية، بما يحتم صناعة محتوى يترك أثراً مجتمعياً، يعكس هويتنا الإماراتية». وعبرت الكعبي عن فخرها بصناع المحتوى الإماراتيين.

وأكد الشيخ الدكتور ماجد القاسمي، أن صناعة البودكاست تمتلك فرصة قوية للنمو خلال السنوات المقبلة، مشيراً إلى أن شركته بدأت في إنتاج بودكاست بعدما رأت فجوة كبيرة في هذه الصناعة.

من جهته، قال راشد العوضي : «نؤمن بأن صانع المحتوى وظيفة حقيقية، وينبغي علينا أن نستحدثها ضمن الهياكل الحكومية ونكتب لها الوصف بشكل مفصل.

وتهدف أكاديمية الإعلام الجديد إلى بناء جيل جديد من صناع المحتوى الرقميين قادرين على قيادة المؤسسات في المنطقة، حيث حرصت الأكاديمية على استقطاب أفضل الخبراء من جميع أنحاء العالم بهدف سد الفجوة بين إنشاء واستهلاك المحتوى في المنطقة العربية، حيث يشكل الإعلام الرقمي 4% فقط من الناتج المحلي الإجمالي للدول العربية مقارنة مع 22% عالمياً...».

وقال عبدالله الكعبي : «تطورت السينما وانتقلت من مجرد حركة سينمائية إلى صناعة سينما، وأصبحنا نشاهد الأفلام الإماراتية على مختلف المنصات الرقمية لإيصال صوتنا وثقافتنا وفكرنا إلى العالم».

وبينت مثايل آل علي، أن وسائل التواصل الاجتماعي تمر بمرحلة تطور، ونرى تأثيراً وتفاعلاً محلياً وخليجياً مع المحتوى الإماراتي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات