«دبي للثقافة» تعرِّف بثراء وتنوع الفنون الشعبية الإماراتية

نظمت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» ندوة تخصصية عن بُعد تحت عنوان: «الفنون الشعبية في دولة الإمارات العربية المتحدة» قدمها الباحث الإماراتي مسعود راشد السويدي، رئيس جمعية عيال ناصر للفنون الشعبية، بمشاركة المحاور ناصر جمعة بن سليمان، مدير حي الفهيدي التاريخي. وأوضح السويدي خلال الندوة أن دولة الإمارات تحفل بفنون شعبية أصيلة لها مكانتها العالية في نفوس أبنائها، وتعكس حياة الأجداد وأفراحهم ومناسباتهم الاجتماعية.

العيّالة والرزفة

وأوضح السويدي في الندوة أن الموسيقى الشعبية والرقص يمثلان جزءاً من التراث الشعبي لدولة الإمارات، وتعد العيّالة، أحد أشكال الرقص الشعبي، حيث قدم شرحاً مفصلاً عنها. وأشار بشأن الرزفة، إلى أنها رقصة الانتصار بعد الحرب، وتجمع ما بين الشعر الأصيل والرقص.

فن أصيل

كما أتاحت الندوة الفرصة أمام الجمهور لاستكشاف نوع من الفنون الشعبية التقليدية الوافدة إلى المجتمع الإماراتي وهو الليوا.

وألقى السويدي بعد ذلك الضوء على فن «المالد» الذي يعتبر جزءاً أصيلاً من التراث الشعبي الإماراتي.وانتقل بعدها إلى فن «الآهالة» أو «الأهله» الجميل، الذي يميز الإمارات عن سائر دول المنطقة، ويؤدى بكثرة في مناطق البادية أو المناطق القريبة منها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات