دورة «بينالي كوشي» الخامسة تنطلق 12 ديسمبر

أعلنت مؤسسة بينالي كوشي عن القائمة الأولى للفنانين المشاركين في الدورة الخامسة من بينالي كوتشي - موزيريس، المقرر إقامتها ابتداءً من 12 ديسمبر 2020 تحت إشراف القيّمة الفنية شوبيجي راو.

ويجسّد هذا البينالي في نسخته المقبلة، تحت شعار «في عروقنا يجري الحبر والنار»، لذة تجربة ممارسات وجدانية وإدراكية مختلفة وسط أجواء من البهجة والسعادة.

ومن جانبها، قالت شوبيجي راو، القيّمة الفنية لـ بينالي كوتشي- موزيريس 2020: «لا شك أن التحدي الأكبر الذي سيكون بانتظارنا هو التداعيات الكبيرة التي ترتبت على جائحة كوفيد-19 العالمية، ولكن هذا الأمر ليس بالجديد، فدائماً ما تتواجد التحديات أثناء إقامة المعارض، خاصة معارض بحجم وقيمة بينالي كوتشي - موزيريس.

ووسط هذه التحديات والأوقات الصعبة تظهر المواهب الإبداعية لإيجاد أفكار مبتكرة قادرة على تجاوز العقبات وتعزيز تضافر الجهود مع أفراد المجتمع للتغلب على هذه التحديات بشكل جماعي وبأسلوب مبتكر. في البداية، كنت مؤمنة بأن البينالي ما هو إلا بوتقة تنصهر فيها الحوارات والأفكار بمختلف أشكالها عبر الدروب الحياتية والسياسية والاجتماعية في إطار الممارسات الفنية».

وأضافت: «ولكن بصفتي فنانة، فإنني مدفوعة بأشياء كثيرة، منها الضرورة الملحة إلى تحديد موقعي في هذا العالم من الناحية التاريخية وفي الواقع الحالي، بالإضافة إلى مسؤولياتي ودوري ليس فقط على مستوى الجنس البشري ولكن على مستوى الكوكب كذلك، بجانب إدراك القوّة الكامنة في الممارسات الفنية والأدبية القادرة على تعزيز حياة المجتمعات القائمة وإيجاد حلول عملية وأفكار جديدة.

وستظل هذه العناصر حاضرة وبقوّة في قطعتي الفنية خلال النسخة المقبلة من بينالي كوتشي - موزيريس، بما سيعكس ممارساتي وفكرتي الأساسية. وثمّة عدد قليل من الفنانين الذين تمكّنوا من إدارة وتنفيذ أشكال متعددة من الأعمال الفنية والإنتاجية، وهم غالباً ما يتأملون ويعيدون أفكارهم بشكل مستمر. وأوّد القول إنني أجد التحديات بمثابة فرصة للإبداع وإطلاق العنان لمخيلتنا نحو آفاق جديدة، بل وفرصة للمجتمع للعمل بشكل نوعي ومختلف لخدمة قضية مشتركة».

وبدوره، قال بوس كريشناماكاري، مدير بينالي كوتشي - موزيريس: «في الوقت الذي تكافح فيه البشرية هذا الوباء العالمي، تظهر قيمة الفنون والثقافة طريقاً للاستشفاء ومساراً يضعنا على آفاق أوسع من التعاون وتضافر الجهود. يجب علينا أن نثق في دور الفن، وأن نؤمن بأن البينالي في كوشي سيكون ميداناً للتأمل الذاتي ومنصّة لإطلاق العنان لمخيلاتنا وتصوّراتنا الإبداعية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات