«دبي للثقافة» تثري مهارات وخبرات باحثي المستقبل عبر «برنامج الكتابة»

أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، عن إطلاق برنامج «الكتابة البحثية» الذي يهدف إلى تطوير مهارات الباحثين الناشئين وطلاب الدراسات العليا حول منهجية البحث وأساليب كتابة الرسائل والبحوث الأدبية، وذلك بالتعاون مع مبادرة «ورقة وقلم». وسيضم البرنامج عدة ورش تدريبية تقام عبر القنوات الرقمية ابتداءً من 22 يوليو الجاري وحتى 19 أغسطس المقبل.

وانطلاقاً من إيمانها بأهمية امتلاك الباحثين الجدد والناشئين والأكاديميين للمعارف اللازمة في مجال إعداد الأوراق البحثية، تسعى «دبي للثقافة» من خلال برنامج «الكتابة البحثية» إلى إعداد كوادر وطنية متمكنة في مجال البحوث والدراسات الأدبية وإثراء معارفهم حول أفضل الممارسات والمعايير في الكتابة البحثية، فضلاً عن تعزيز وسائل التواصل الفعّال بين الباحثين عبر هذه الورش التخصصية التفاعلية.

يُذكر أن «ورقة وقلم» هي مبادرة شبابية تستهدف جميع المراحل العمرية، تهتم بالأدب والثقافة، وتسعى إلى تشجيع المواهب الإبداعية الأدبية، وإقامة ورش وفعاليات ومسابقات في الحقل الأدبي والثقافي.

وتأسست هذه المبادرة في ديسمبر من العام 2019 بإمارة الشارقة، وتترأسها الكاتبة الإماراتية الشابة نوف سليمان الحضرمي، وتضم نحو 300 عضو من مختلف البلدان.

ويستهدف البرنامج شريحة الباحثين المبتدئين والباحثين المتقدمين نسبياً، وكذلك طلاب الدراسات العليا والمهتمين في هذا المجال، حيث يسعى إلى صقل مهاراتهم البحثية وتحسين أدائهم في مجال الكتابة والنشر.

وستتناول هذه الورش التي يديرها نخبة من المتخصصين في الحقل البحثي أسس كتابة الأبحاث، وكيفية إعداد الملخصات والمقترحات البحثية، وكتابة الأوراق البحثية، إضافة إلى إثراء معارف المشاركين حول كيفية تحديد محتويات الورقة البحثية، والاقتباس المباشر «الانتحال والتناص»، والتدقيق اللغوي.

كوادر ريادية

وفي تعليق على المشروع، قال محمد الحبسي، مدير إدارة الآداب بالإنابة: «بادرت دبي للثقافة» إلى إطلاق برنامج الكتابة البحثية انطلاقاً من إيمانها بـأهمية دورها في الارتقاء بفكر المجتمع وتأهيل كوادر ريادية وطنية في شتى المجالات الثقافية، وإلهامها لقيادة مستقبل واعدٍ بالتميز والإنجاز مبني على أسس معرفية راسخة.

وفضلاً عن بناء القدرات البحثية لدى المشاركين، ستسهم هذه الورش التخصصية في إثراء الساحة الأدبية في دولة الإمارات بنتاجات مميزة في المحتوى البحثي الأدبي، حيث سيتم اختيار بعض أعمال المشاركين ونشرها إلكترونياً عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالهيئة، على أن يعمل قسم الترجمة والنشر في الهيئة على نشر هذه الأعمال بشكل مطبوع مستقبلاً.

وتتناغم هذه الخطوة أيضاً مع رؤية الهيئة الرامية إلى الارتقاء بالمشهد الثقافي في إمارة دبي وتعزيز مكانتها كمركز عالمي للثقافة، وحاضنة للمواهب، وملتقى للمبدعين.

وأضاف: تأتي شراكة «دبي للثقافة» ومبادرة «ورقة وقلم» في إطار التزامها بتبنّي الأفكار المميزة للقائمين على هذه المبادرة الوطنية ودعمها تحت مظلة الهيئة، بما يتيح لنا الوصول لأكبر عدد من المهتمين بالثقافة والأدب في المجتمع وإلهامهم للتفاعل معها.

ويضم برنامج الكتابة البحثية 5 ورش تفاعلية، ورشة واحدة مدتها ساعة كل أسبوع، تقدم فيها الكاتبة الإماراتية شيخة المطيري ورشةً عن أسس البحث الأدبي وكيفية إعداد البحوث، وأخرى عن كيفية كتابة خطة البحث، فيما يستعرض البروفيسور وافي صلاح الدين حاج ماجد في ورشة ثالثة أسس التدقيق اللغوي للكتابة البحثية، بينما يقدم الخبير ثروت العليمي ورشةً حول البحث عن المراجع المهمة من خلال المكتبات الرقمية والورقية العربية. أما الورشة الخامسة، فستتم فيها مراجعة الأعمال المقدمة من المشتركين وإعداد ما يصلح منها للنشر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات