«الناشر» تحتفي بقيمة الأدب العربي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

استعرض العدد الجديد من مجلة «الناشر الأسبوعي» التأثير العربي في أدب العصور الوسطى، من خلال دراسة مرثية مطولة كتبها الشاعر الإسباني خورخي مانريكي، كما تناولت المجلة صورة العرب في كتابات ورحلات الآخرين، فضلاً عن تسليط الضوء على مكانة الأدب العربي في الثقافة العالمية عبر حوار مع عاشق المخطوطات، المستشرق البلجيكي إكسافيه لوفن.

وتضمن العدد استطلاعاً حول مبادرة «صندوق الأزمات» التي وصفها ناشرون إماراتيون بأنها «طوق نجاة» لصناعة النشر المحلية في ظل الظروف الحالية الناتجة عن جائحة «كورونا». ونشرت المجلة التي تصدرها «هيئة الشارقة للكتاب»، تقريراً عن الاستعداد لتنظيم الدورة الـ 39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب في نوفمبر 2020.

وكتب رئيس هيئة الشارقة للكتاب، رئيس التحرير، أحمد بن ركاض العامري، افتتاحية العدد بعنوان «رسالة الوالد إلى أبنائه» تناول فيها المعاني الأبوية في رسالة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، إلى أبنائه موظفي حكومة الشارقة، مع عودتهم التدريجية إلى مقار عملهم، معبّراً سموه عن حرصه على سلامتهم، وتقديره لجهودهم خلال فترة العمل عن بُعد.

كما تضمن العدد الجديد من «الناشر الأسبوعي» مقالات ودراسات ومتابعات للإصدارات الجديدة ومراجعات لكتب صادرة بمختلف اللغات، ونشرت المجلة موضوعات عن أدباء من العالم وإصداراتهم.

وكتب مدير التحرير، علي العامري، في زاويته «رقيم» بعنوان «محاولات هدم الرموز»، مؤكداً أهمية الرمز بما يحمله من قيم سامية تعزز الهوية وتفاعلها مع الآخرين، واصفاً الرموز المضيئة بأنهم روافع بناء المجتمعات والحضارات وتحقيق الوجود الفاعل للأمم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات