جائزة الشيخ زايد للكتاب تستضيف جلسة نقاشية افتراضية

نظمت جائزة الشيخ زايد للكتاب جلسة نقاشية افتراضية بعنوان «نحو بناء مجتمع معرفي افتراضي» الأسبوع الماضي، بمشاركة نخبة من المثقفين والمهتمين بمجال النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي، وأدارها سعيد حمدان الطنيجي، مدير إدارة النشر في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي.

حضر الجلسة النقاشية كل من عبد الله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وراشد محمد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، ود. عبد السلام هيكل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة هيكل ميديا، وصلاح شبارو، الناشر ومؤسس منصة «نيل وفرات. كوم».

استهل النقاش عبد الله ماجد آل علي، بالحديث عن عدد من التجارب الناجحة للدائرة في هذا المجال، بقوله: «قدمنا في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي تجربة جديدة ومختلفة أتت بنتائج جيدة، منها تحويل اللوفر أبوظبي إلى متحف افتراضي، إضافة إلى الجولات الافتراضية بالمواقع الأثرية والثقافية، وبث محتوي غني من مختلف قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بالدائرة».

أما راشد الكوس، فقد أثنى على التطور الكبير الذي شهده قطاع النشر في الإمارات تحت مظلة جمعية الناشرين الإماراتيين، التي أثمرت جهودها عن زيادة عدد دور النشر في الإمارات من 15 ناشراً في عام 2009 إلى 175 داراً للنشر في الوقت الحالي.

وتطرق المشاركون أيضاً إلى الحديث عن المعوقات التي تعترض ازدهار النشر العربي عبر الإنترنت، ومنها مشكلة القرصنة، وعن ذلك قال راشد الكوس إن هناك جهوداً حثيثة تبذلها الجهات المعنية في الإمارات للتعامل مع هذه المشكلة وضمان توفر المقومات الاقتصادية اللازمة للناشرين والمؤلفين للبدء في تداول الكتب عبر الإنترنت في سوق مفتوحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات