خلفان المنصوري يترجل عن صهوة التراث

ترجل خلفان بن سندية المنصوري أحد أعضاء لجنة تحكيم برنامج «الشارة» الذي يعرض على تلفزيون أبوظبي، قبل يوم واحد من العيد.

والمنصوري الذي كان واحداً من الذين اهتموا بالتراث وكان على معرفة واسعة به، وهو ما عبر عنه الكاتب محمد يوسف بقوله: «سقطت ورقة من أوراق التراث الوطني الذي افتقدناه كثيراً في «الشارة».

كما نعى كتاب ومثقفون الراحل خلفان بن سندية المنصوري على حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، منهم الكاتب والشاعر سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر العربي في أبوظبي الذي قال عنه أنه كان أخا عزيزاً وغالياً وتمنى له الرحمة، بينما ذكر العديد من المشاهدين المقربين للراحل بأنهم اعتادوا على مشاهدته في «الشارة» ووصفوه بأنه على قدر كبير من دماثة الخلق وطيب الكلام ومدرسة في المبادئ والمعنى والسنغ.

وكان المشاهدون قد اعتادوا على مشاهدة برنامج «الشارة» الذي تنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية في أبوظبي، على قناة أبوظبي خلال شهر رمضان المبارك.

ويقدم البرنامج الذي يخرجه ألان غفري، وتقدمه المذيعة والإعلامية الإماراتية حصة الفلاسي محتوى ترفيهي وعلمي مميز، ومنذ أول أيام عرضه الأولى على شاشة أبوظبي حاز على نسبة مشاهدة عالية من داخل الإمارات ومن أنحاء دول الخليج والعالم العربي، وبدأ الجمهور والمتابعين بالبحث عن رقم البرنامج الشارة للمشاركة في المسابقات وربح الجوائز المميزة منها الإبل الأصيلة وغير ذلك الكثير.

واعتاد برنامج «الشارة» أن يقدم للمشاهدين عدداً من الأسئلة التراثية المشوقة التي تحمل في طيّاتها العديد من العادات والتقاليد والمهن المرتبطة بالبر والبحر والموروث الشعبي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وضم منذ انطلاقته عدداً من الخبراء بالتراث ومنهم سعيد بن كراز المهيري رئيس لجنة الإعداد، بالإضافة إلى لجنة التحكيم التي كان خلفان بن سندية المنصوري، أحد أعضائها إلى جانب كل من سعيد بن لاحج الرميثي، وسيف بوقبي، ومحمد بن صابر المزروعي، وبمشاركة عدد من حافظات التراث.

ولهذا ستبقى سيرته حاضرة ما دام التراث حاضراً في اليوم والغد.
طباعة Email
تعليقات

تعليقات