«أبوظبي للكتاب» يستضيف جون هدسن في جلسة افتراضية

استضاف معرض أبوظبي الدولي للكتاب، أول من أمس، جون هدسن، الخبير العسكري المتخصص في النجاة ومواجهة الظروف القاسية، ضمن سلسلة الجلسات الافتراضية التي تنظمها دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي.

تحدث هدسن من منزله الكائن في المملكة المتحدة عن كيفية تطبيق مبادئ النجاة العسكرية على حياتنا اليومية، وخاصة فيما يتعلق بالتعامل مع الأزمة الصحية العالمية التي نشهدها حالياً. وبعد تأجيل الدورة الثلاثين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب إلى العام القادم بسبب الأزمة الصحية العالمية، استعاض الضيوف عن مشاركتهم التي كانت مقررة في المعرض بتقديم جلسات افتراضية من منازلهم حرصاً على السلامة العامة.

وفي حواره الذي تم بثه عبر الإنترنت مع الصحفية جوليا ويلر، أشار هدسن إلى أن استراتيجيات المواجهة والنجاة العسكرية تنطبق تماماً على استراتيجيات التعامل مع ضغوط العزلة التي فرضتها جائحة «كوفيد 19». ونوّه هدسن أن المرء يجب أن يتبنى «عقلية النمو» (growth mind-set) وأن يحاول استغلال فترة العزل بالشكل الأمثل، سواء كان ذلك من خلال تعلم مهارة جديدة أو مجرد قضاء الوقت بالتفكير بحياته إيجابياً.

يرصد كتاب هدسن كيف ينجح بعض الأشخاص من التعامل مع موضوع العزلة رغم أن كل الظروف ضدهم، سواء كانت هذه الظروف تتعلق بالتضاريس أو المناخ أو فصائل العدو أو حتى المدنيين العدائيين بطبيعتهم. وهو ما يدعوه هدسن «محرك الصمود» (perseverance engine)، ويستشهد بأمثلة عن أشخاص نجوا من ظروف قاسية، مثل الذين علقوا في قارب نجاة في البحر، أو وقعوا ضحية الحبس الفردي كأسرى حرب.

ولعل القاسم المشترك بين جميع هذه الحالات الفردية هي أنهم جميعاً فعلوا شيئاً للسيطرة على الحالة، مما جعلهم يتسلحون بالأمل. وبالتالي، فقد وضعوا تصوراً للخطوة التالية وتصرفوا بناءً على ذلك، الأمر الذي حسّن من حالتهم النفسية وعزز من فرص بقائهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات