«دبي للثقافة» تحتفي باليوم العالمي للمتاحف

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تحتفي هيئة الثقافة والفنون في دبي باليوم العالمي للمتاحف، الذي يصادف اليوم، الثامن عشر من مايو. وأكدت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، في هذه المناسبة، أهمية المتاحف بوصفها ضرورة وطنية يمكن من خلالها للشعوب صون تراثها الثقافي والتاريخي والحفاظ عليه.

وتابعت : «الهدف الأسمى للمتحف هو إيصال المعلومة للجمهور وتعريفه على هوية المجتمعات وتنوعها من خلال عرض الآثار والأصول الثقافية. تحتضن المتاحف ثقافات الشعوب وحضاراتها التي لا يُمكن للفرد أن يبتعد عنها، فالمتحف هو المكان الذي يربطنا بتاريخنا العريق عبر المقتنيات التي يعرضها وتمدنا بالشعور بالفخر لما نمتلكه من تراث، وجذور ثابتة وراسخة في عمق الماضي».

وأشارت بدري إلى ضرورة الاحتفاء بالمتاحف من أجل تعزيز العلاقة بين المتحف والمجتمع: «للمتاحف رسالة عظيمة لا تقل أهمية عن غيرها من المنشآت الثقافية من حيث التنمية الحضارية والارتقاء بأذواق الشعوب وتنوير العقول، فعندما نحتفي بها نعزز قيمتها ونوطّد علاقة أفراد المجتمع بها، متيحين لهم الاستفادة من منابرها التي تشكل حلقة وصل بينهم وبين تراثهم الأصيل، ومركزاً علمياً مهماً يساهم في نشر المعرفة والعلوم والتعريف بالتراث الإنساني في جميع المجالات، ما ينعكس على تطوير المجتمع وازدهاره».

وأشارت بدري إلى التزام «دبي للثقافة» بتعزيز أهمية المتاحف لدى الأجيال الناشئة في دولة الإمارات، وإثراء معارفهم حول التجربة الإماراتية، وتقوية صلتهم بالهوية الإماراتية الثقافية.

قيم إنسانية

ومن جهتها، أشارت منى القرق، مدير إدارة المتاحف في «دبي للثقافة»، إلى أهمية اليوم العالمي للمتاحف ودوره في تعزيز قيمة المتاحف بين أفراد المجتمع على النطاق العالمي، وقالت: «تنطوي المتاحف على أهمية كبيرة بوصفها صروحاً حضارية للتبادل المعرفي والحوار الحضاري، والاحتفاء باليوم العالمي للمتاحف يعزز من القيم الإنسانية والتاريخية التي تختزلها هذه الصروح بين جنباتها».

ونوهت القرق إلى أنه استناداً إلى الأهمية التي تمتلكها المتاحف، تلتزم «دبي للثقافة» تطوير متاحف إمارة دبي وتعزيز مهمتها، قائلة: «مستلهمين من رؤية قيادتنا الرشيدة، نحرص في «دبي للثقافة» على تسخير كافة الموارد المتاحة لتطوير متاحفنا والارتقاء بتجارب الزوار فيها من خلال تقديم خدمات نوعية واتباع أفضل الممارسات العالمية المتخصصة،»، مشيرةً إلى الدور الفاعل الذي تلعبه المتاحف الوطنية في إنشاء جيل يتمسك بجذوره.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات