«روحية تضامن» على منصة «أبوظبي للثقافة والفنون»

قدّمت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون أول من أمس، في إطار حملتها #الثقافة إنسانية_متحدون_دمتم_بخير، المؤلف الموسيقي وكاتب الأغنيات الفنان العالمي سامي يوسف في الأمسية التفاعلية «روحية تضامن»، وذلك على صفحة فيسبوك الخاصة بمجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، ضمن سلسلة الفعاليات الرائدة التي أطلقتها المجموعة عبر منصاتها الرقمية وحساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي احتفاءً بحلول شهر رمضان المبارك، وسعياً لتعزيز التضامن الإنساني والتكاتف المجتمعي عبر دعم الثقافة والفنون والتعليم، والتزاماً بالاستجابة الوطنية الشاملة في مواجهة الظرف العصيب الذي تمر به الإنسانية والمتمثل في انتشار وباء «كورونا».


وقالت هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون: «يسعدنا التعاون مع كبار الفنانين العالميين في إيصال رسالة الفنون السامية بقيم الإيمان والإنسانية والخير في هذه الأيام المباركة، وتعزيز مفاهيم التسامح والانفتاح في فضاءات حوار الثقافات وتلاقي الحضارات».


وفي تعليقه حول أهمية الفنون ودور الموسيقى قال يوسف: «الفن قوة هائلة، عصية على النسيان راسخة في ذاكرة الإنسان، تجمع المتلقي والمؤدي معاً في فضاء اللحظة الأزلية الإبداعية الحاضرة بكل ما فيها».


جدير بالذكر، أن مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، أتاحت جميع مصادرها الإلكترونية من محتوى رقمي معرفي وثقافي وفني وموسيقي، ومقتنيات الأعمال الفنية الخاصة بالمجموعة، عبر المنصات الإلكترونية للجمهور، وذلك في إطار حرصها على دعم خطة الاستجابة الوطنية الشاملة التي وضعتها دولة الإمارات العربية المتحدة لمواجهة جائحة (كوفيد 19)، وحرصاً منها على نشر ثقافة الإيجابية والسعادة وتحفيز المجتمع للاستفادة من المصادر المعرفية الإلكترونية في ظل الحجر الصحي والإجراءات الوقائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات