أطلقته وزارة الثقافة لتقديم منح مالية للأفراد والشركات الناشئة

برنامج وطني لدعم المبدعين في مواجهة «كورونا»

أطلقت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة البرنامج الوطني لدعم المبدعين العاملين بقطاع الصناعات الثقافية والإبداعية في مواجهة التحديات التي فرضها «كوفيد 19»، ويستهدف تقديم منح مالية للأفراد المستقلين والشركات الناشئة، ورواد الأعمال في مجالات قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية لمساعدتهم على الصمود وتجاوز الصعوبات الناجمة عن «كوفيد 19».

حيث ينفذ البرنامج بإشراف الوزارة وبالتعاون مع الشركاء الثقافيين في الحكومات المحلية والمؤسسات الإبداعية والصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية للشركات، وسيقوم الصندوق باستقطاب المساهمات عبر المنصة الذكية وتوجيهها للمستحقين من المشاركين. ويعد هذا البرنامج ثمرة جهد مشترك بين وزارة الثقافة وتنمية المعرفة ومجلسي الفنون والصناعات الثقافية والإبداعية والمؤسسات الثقافية في الدولة.

تواصل إنساني

وقالت سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان رئيسة مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، بهذه المناسبة، إن المبدعين يشكلون جزءاً من تفاصيل الحياة اليومية، يرفدون المجتمع باحتياجاته الثقافية، حيث تسهم أعمالهم الإبداعية في خلق تواصل إنساني مع الفكر والثقافة.

وأكدت سموها أن الوقوف مع المبدعين ودعمهم لتجاوز هذا التحدي يمثل مسؤولية مشتركة وضرورة مجتمعية وإنسانية، كما أنه رسالة تقدير لإنتاجهم الفكري والثقافي المتنوع، مشيرة إلى أهمية دعمهم لمواصلة الإنتاج المبدع في الفنون الثقافية والأدبية كافة.

فهم متأصل

وأشاد أعضاء مجلسي الفنون والصناعات الثقافية والإبداعية بإطلاق البرنامج الوطني لدعم المبدعين لاستدامة التنمية الثقافية والعمل الإبداعي في الدولة، مؤكدين أنه يعزز مكانة الإمارات كدولة رائدة في استقطاب ودعم المبدعين والمثقفين.

وقال الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان مؤسس منصة أ.ع.م : تتكاتف البشرية وتتعاون في التصدي للتحديات التي فرضها «كوفيد 19»، حيث تبذل حكومة دولة الإمارات قصارى جهودها في احتواء تداعيات الأزمة في جميع المجالات...أهنئ معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، على إطلاق البرنامج الوطني لدعم المبدعين.

حيث يعكس الفهم المتأصل والدور الحيوي الذي تلعبه الفنون بحياتنا، ومدى احترامنا وتقديرنا للفنون والإبداع.

دعامة مهمة

وقال الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي، رئيس دائرة التنمية السياحية في عجمان، إن المبدعين والمثقفين دعامة مهمة من دعامات اقتصاد المستقبل القائم على المعرفة والتنمية الثقافية والفكرية، وإننا حريصون بدائرة التنمية السياحية في عجمان على ترسيخ ثقافة الابتكار وتحفيز المبدعين.. ونرى بالبرنامج فرصة لإطلاق المزيد من المبادرات ولتعزيز العمل المشترك بين مختلف الهيئات والقطاعات المعنية.

مبادرة مهمة

وقالت الشيخة حور بنت سلطان القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون: إن دعم الفنانين والمبدعين في المجالات الثقافية المختلفة كان دائماً في طليعة عمل مؤسسة الشارقة للفنون..نتطلع إلى التعاون مع "وزارة الثقافة" لدعم هذه المبادرة التي تضمن مستقبل المشهد الثقافي الإماراتي.

وثمن الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة السياحة والآثار بأم القيوين، الدور الكبير الذي تقوم به وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في دعم المواهب الشابة والمبدعين والارتقاء بالنواحي الثقافية بالدولة، مؤكداً أن الوضع الحالي يتطلب تضافر جهود الجميع لتشجيع المواهب وتبني الجهود والطاقات الإبداعية وخلق بيئة تحفيزية لرفع مستوى الوعي الثقافي.

قيمة

 

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ورئيس مجلس أمناء الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية للشركات، إن دعم الإبداع والابتكار في مختلف المجالات، هو إحدى أولويات المسؤولية المجتمعية للشركات، لما له من دور رئيسي في تنمية كوادر وكفاءات بشرية، فضلاً عن تطوير نظم وتقنيات تكنولوجية متطورة وإيجاد حلول للعديد من التحديات..

وهو ما يعزز من تطوير بيئة الأعمال ومناخ الاستثمار. وتابع المنصوري، إن الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية للشركات حريص على توجيه المساهمات المجتمعية للشركات إلى القطاعات التي تخدم الجهود الحكومية وتعزز من الأهداف التنموية للدولة.. إن دور الصندوق لن يكتفي بتسهيل توفير المنح من خلال المساهمات، بل بتعزيز الوعي المالي لرواد الأعمال لاستدامة مشاريعهم.

ريادة

وأكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، أن الإمارات أول دولة في المنطقة تطلق برنامجاً خاصاً لدعم المبدعين المتأثرين بـ«كوفيد 19» بما يعزز مكانة الإمارات حاضنة للفكر والثقافة والإبداع، ويعكس حرص القيادة على تقديم الدعم لهذا القطاع الحيوي. وأوضحت أن البرنامج الوطني لدعم المبدعين يعد أحد مخرجات المسح الوطني الذي أطلقه مجلسا الفنون والصناعات الثقافية والإبداعية...

إحساس عالٍ

وأشادت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، بالبرنامج الوطني لدعم المبدعين المتأثرين من أزمة كوفيد 19 في القطاع الإبداعي، إذ يعكس إحساساً عالياً بالمسؤولية تجاه المبدعين، مثمّنةً دور وزارة الثقافة في هذا الصدد.

وأكد مالك سلطان آل مالك، مدير عام سلطة دبي للتطوير والرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم، حرصت القيادة الرشيدة منذ أكثر من عقدين على توفير بيئة جاذبة ومرنة تسهم في تطوير الصناعات الإبداعية.

مهمة نبيلة

وقال سعود الحوسني، وكيل دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي: البرنامج بمثابة مهمة نبيلة هدفها الرئيسي الدعم المادي للقطاع الثقافي المحلي.

دور

وقال عبد المنعم بن عيسى السركال، مؤسس السركال أفنيو: يمثل البرنامج شهادة على التزام الإمارات تجاه الفنانين والمبدعين ورواد الأعمال في القطاع الثقافي والإبداعي.

%90

أشار %90 من المشاركين في المسح الوطني لقطاع الصناعات الثقافية والإبداعية، إلى أن التحدي الأكبر بالمرحلة الحالية، التكاليف الثابتة مثل إيجار المكاتب والورش، والعمل، والرواتب والخدمات، ودفعات القروض، وسداد مستحقات المتعاقدين والموردين..

وسيتم استقبال الطلبات للحصول على الدعم، اعتباراً من يوم الأحد 17 مايو حتى 25 مايو من خلال المنصة الرقمية الموحدة التي أطلقتها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بالتعاون مع مجلسي الفنون والصناعات الثقافية والابداعية لتوحيد الجهود..وتتيح المنصة للجمهور فرصة الاطلاع على المبادرات كافة والأفكار الإبداعية التي تعتبر بداية لتخطي تحديات المرحلة الراهنة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات