جلسة في «ندوة الثقافة» تستشرف أساليب مواجهة الأزمات

نظم نادي الإمارات العلمي في ندوة الثقافة والعلوم، أخيراً، جلسة نقاشية ضمن فعاليات المجلس الرمضاني الافتراضي، بعنوان «استشراف الأزمات العالمية وكيفية الاستعداد لها».

وشارك بالجلسة، بلال البدور رئيس مجلس إدارة الندوة، وعبدالله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، والدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، والدكتورة مريم مطر رئيس مجلس إدارة ومؤسس جمعية الإمارات للأمراض الجينية.

أدار الجلسة د. عيسى البستكي رئيس جامعة دبي ورئيس مجلس إدارة نادي الإمارات العلمي، وعضو مجلس إدارة الندوة، مستعرضاً محاور النقاش وأهميتها في ظل الأزمة الدولية التي تعاني منها كافة المجتمعات (جائحة كورونا)، والتي تناولت مدى أهمية إدارة الأزمات والمخاطر في المحافظة على مستقبل الاقتصاد العالمي، وأهمية الدراسات الاستشرافية في الوقاية من الأزمات التسويقية بالمؤسسات الاقتصادية وكيفية الاستعداد لها.

وبحثت الجلسة، مجموعة محاور ونقاط رئيسة، بينها: دور دولة الإمارات العربية المتحدة قي رفع مستوى المعرفة والجاهزية لدى المؤسسات الأمنية والصحية من خلال الأنظمة والوسائل التكنولوجية الحديثة التي تستخدم لمواجهة سيناريوهات الطوارئ والأزمات العالمية المحتملة، بالإضافة لأهمية قطاع تكنولوجيا الاتصالات، واستخدام الذكاء الاصطناعي في إدارة الطوارئ والأزمات وتوظيفه لمواجهة الأزمات العالمية. ودور الجامعات في استشراف أساليب مواجهة الكوارث والأزمات وتداعياتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات