عدسة الأيام

آل الزواوي.. عائلة مساهمة في إنجازات عـُمان

في 11 أبريل 2020، وبعد نحو ربع قرن على رحيل شقيقه قيس بن عبد المنعم الزواوي على إثر حادثة سيارة في صلالة بإقليم ظفار، خطف الموت الطبيب والسياسي ورجل الأعمال العماني الدكتور عمر بن عبد المنعم الزواوي بمشفاه في مسقط بعد صراع مع المرض. فنعاه الشاعر العماني جاسم القرطوبي بقصيدة من أبياتها:

أغرودة الجود في بذل الندا عمرٌ

هو الزواوي كغيثٍ فيه هتانِ

يا ربنا اغفر له وانعم وجد كرماً

له بعفو وجنات وغفـــــــران

وهذه مناسبة للحديث عن الرجل وأسرة آل الزواوي الكرام التي لها ذكر راسخ ومكانة رفيعة ليس في تاريخ سلطنة عمان فحسب، وإنما أيضاً في تاريخ بقية أقطار الخليج العربي، ولا سيما المنطقتين الغربية والشرقية من المملكة العربية السعودية.

شخصيات بارزة

كتب الدكتور محمد بن حمد العريمي في صحيفة الأثير العمانية (29-12-2019) عن العائلة فقال ما مفاده، أن الزواوي من بين العائلات التي قدّمت لعمان على مدى تاريخها الطويل شخصيات بارزة لعبت أدواراً هامة على الصعد السياسية والاقتصادية والأدبية وغيرها، وساهمت في تحقيق العديد من الإنجازات للوطن العماني. ثم أتى على ذكر يوسف بن أحمد بن محمد الزواوي كواحد من أبرز شخصيات مسقط في نهاية القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، مشيراً إلى أن الرجل شغل منصب مستشار السلطان فيصل بن تركي سنة 1888، ورافق تيمور بن فيصل في زيارته إلى الهند سنة 1902.لذا لم يكن غريباً أن يستعين السلطان قابوس، رحمه الله، بعد تسلمه الحكم في 23 يوليو 1970 خلفاً لوالده السلطان سعيد بن تيمور، بحفيدي يوسف الزواوي (الشقيقان قيس وعمر) في عملية الانتقال بعمان إلى دولة حديثة ناهضة يسودها الأمن والسلام والرخاء.

وهكذا سطع نجم ابن مسقط قيس بن عبد المنعم بن يوسف الزواوي الذي سيصبح سريعاً الوجه الألمع للدبلوماسية العمانية لسنوات طويلة، وواحداً من أقرب المقربين للسلطان، بل الرجل الذي سيحظى بدعمه وتقديره في كل المناصب الوزارية الهامة التي شغلها على مدى عشرين عاماً (من 1975 حتى 1995) وزيراً للشؤون الخارجية، فنائباً لرئيس الوزراء للشؤون المالية والاقتصادية ومشرفاً على تنفيذ خطط التنمية الخمسية.

نسب وأصل

والحقيقة أن اختيار السلطان قابوس لاثنين من أبناء عائلة الزواوي ليكونا إلى جانبه في إدارة شؤون البلاد لم يأت فراغ. فمن حيث النسب والأصل ينحدر الرجلان من أسرة من السادة الأشراف الذين حكموا ذات يوم منطقتي عسير وتهامة وما جاورهما.

وهذه الأسرة كما هو معروف من ذرية مولاي إدريس بن عبد الله المحض بن الحسن بن علي بن أبي طالب، لذا فإن لقبها الأصلي هو «الإدريسي الحسني»، لكن أطلق عليها لقب «الزواوي» بسبب تواجد أجدادها في زوايا الحرم المكي، حيث كان من مهامهم منذ أقدم الأزمان شرح مناسك الحج والعمرة وتفسير آيات القرآن الكريم للحجاج والمعتمرين، بل إن الزواوي كانت العائلة الوحيدة التي يأتي منها مفتي الشافعية والمالكية في الحجاز.هذا من ناحية النسب، أما من حيث الانتشار فإن آل زواوي منتشرون في كل الأصقاع العربية.

حيث هاجرت العائلة أولاً من الحجاز إلى الأحساء والمنطقة الشرقية من السعودية، ثم هاجر جدها السيد أحمد الزواوي الملقب بالأحسائي الشافعي من الأحساء إلى عُمان في بدايات القرن التاسع عشر، حيث اتصل بالسلطان سعيد بن سلطان بن أحمد البوسعيدي (حكم من 1804 إلى تاريخ وفاته سنة 1856) وأخيه سالم بن سلطان، ثم توثقت علاقته وعلاقات ذريته بالسلطان تركي بن سعيد (توفي في 1888) وابنه فيصل بن تركي (توفي في 1913)، وابن الأخير السلطان تيمور بن فيصل (توفي في 1965).

حيث دلت الوثائق والمراسلات التاريخية على أن يوسف ابن السيد أحمد الزواوي كان مستشاراً ومقرباً من الأخيرين وكان صاحب دور سياسي في زمنهما، ففي عام 1902 مثلاً تلقى السلطان فيصل بن تركي دعوة لحضور حفل التتويج في دلهي فأناب ابنه تيمور يرافقه يوسف الزواوي. كما كان الأخير دائم الحضور مع سلاطين عمان خلال اجتماعاتهم بالوكيل السياسي البريطاني.

تاجر ناجح

إلى جانب دوره السياسي، كان ليوسف الزواوي (توفي في 1927) دور تجاري واقتصادي في عمان، فقد شارك الزواوي، التاجر العماني المعروف محمد فاضل صاحب شركة «J.W.Towell» في مشروع إمداد مطرح بأنبوب للمياه في نهاية القرن التاسع عشر، حيث كانت هذه الشركة آنذاك من أهم الشركات في مسقط المتخصصة في تصدير المنتجات الزراعية كالتمور إلى الهند والولايات المتحدة الأمريكية، خصوصاً بعدما تولى محمد فاضل وظيفة نائب القنصل الأمريكي في مسقط.

وفي هذه الفترة أيضاً طلب الزواوي مع علي موسى خان من السلطان فيصل بن تركي منحهما التزام إدارة الجمارك مقابل 240 ألف ريال نمساوي مع مقدّم مالي ومبلغ شهري محدد، فوافق السلطان على طلبهما.

وقد وصفه صاحب المنار محمد رشيد رضا، حينما حلّ بمسقط عام 1913 قادماً من بومبي وقابله ضمن من التقاهم من أعيان مسقط، بـ«الصديق الكريم وصاحب المكانة المالية والوجاهة»، مشيراً إلى المآدب العامرة التي أقامها على شرفه وإلى داره الجميلة الفخمة في مدخل البلد على البحر «في موقع لا يشاركه فيه سوى السلطان وقنصل الإنجليز وقنصل أمريكا».

فكر وأدب

علاوة على ما سبق، عــُرف عن يوسف الزواوي اهتمامه بالفكر والأدب وارتباطه بالمشتغلين فيه. وقد أشار إلى ذلك الصحفي العراقي عبد المسيح الأنطاكي صاحب جريدة «العمران» الذي التقى الزواوي في القاهرة، مشيراً إلى أن الأخير أهداه كتاباً مخطوطاً بعنوان «سلوة الغريب» يعود تاريخه إلى عام 1070 للهجرة للرحالة علي صدر الدين، فنشره في جريدته سنة 1907.

كما تطرق إلى مكانة الزواوي الفكرية الرحالة علي الجرجاوي وذلك في معرض حديثه عن رحلته إلى اليابان.

وبالعودة إلى موضوع انتشار آل الزواوي، فإنه لئن كان جدهم أحمد الزواوي قد ترك الأحساء وهاجر إلى عمان على نحو ما ذكرنا، فإن جد العائلة الآخر محمد الزواوي هاجر من الأحساء إلى الكويت.

وهناك ما يفيد أن بعضاً من رجالات العائلة تمددوا لاحقاً إلى البحرين، بل وصلوا إلى مصر وسكنوا محافظة الغربية (كفر الشيخ وما جاورها) ومنها انتشروا في بلدان المغرب العربي حيث تصاهروا مع عائلاتها.

فرع الكويت

وطبقاً لما جاء في موقع تاريخ الكويت الإلكتروني، فإن فرع عائلة الزواوي الذي حلّ بالكويت سكن منطقة «شرق» ولمعت منه شخصيات كثيرة، لعل أبرزها: عبد الباري يوسف الزواوي (والد السفير غسان عبد الباري الزواوي، وكان شاعراً وأديباً وصديقاً شخصياً لأمير الكويت الراحل الشيخ عبد الله السالم الصباح)، عبد العزيز الزواوي (من رجال الغوص المعروفين)، محمد عبد العزيز الزواوي (من الطواويش المشهورين)، عبد الوهاب عبد العزيز الزواوي (من أوائل من عمل في التدريس عام 1949)، يوسف محمد الزواوي (من رجال الأعمال)، عادل يوسف الزواوي (صاحب الامتياز ورئيس تحرير مجلة الديرة السياسية).

وفي الكويت تصاهرت عائلة الزواوي مع العديد من العائلات الكويتية المعروفة.

أما فيما يتعلق بشخصيات العائلة في الحجاز، فإنه استناداً إلى ما جاء في كتاب «سير وتراجم» لعمر عبد الجبار (ص 140)، وكتاب «أعلام» لخير الدين الزركلي (المجلد الرابع - ص 132)، وكتاب «مختصر نشر النور والزهر» لعبد الله مرداد أبو الخير (الصفحتان 91 و217) فإن أبرزها: عبد الله الزواوي المولود في مكة سنة 1266 للهجرة والمتوفى في الطائف في عام 1343، وكان مفتياً للشافعية في مكة ومدرساً في الحرم المكي، وقام برحلة إلى الهند والملايو وإندونيسيا والصين واليابان، كما ترأس مجلس الشورى ثم عين زبيدة في عهد الشريف الحسين بن علي، وهناك صالح الزواوي المولود في مكة سنة 1246 للهجرة والمتوفى فيها سنة 1308 وكان مجتهداً في طلب العلم وملازماً لعلماء عصره في الحرم المكي، لذا أخذ عنه الكثيرون من مشايخ الدين وهو أخذ أيضاً من كبار علماء اليمن الذين سافر إليهم بنفسه.

وفي السياق نفسه لا مناص من التطرق إلى العالم المكي أحمد الزواوي المولود في مكة سنة 1262 للهجرة والمتوفى فيها سنة 1316 وقد كان من حفظة القرآن، ومن مدرسي الحرم المكي، ومن تلامذة أحمد دحلان في الحديث والتفسير والنحو والصرف والمعاني والبيان، ومن تلامذة الشيخ عبد القادر مشاط في الفقه.

المنطقة الشرقية

ومن المفيد الإشارة هنا إلى بروز بعض شخصيات العائلة في المنطقة الشرقية من السعودية في مرحلة ما بعد اكتشاف النفط، وذلك من خلال قيامها بمشروعات تجارية غير مسبوقة كانت المنطقة بحاجة إليها في بدايات عملية التنمية والتعمير.

من هؤلاء يوسف بن محمد الزواوي (توفي في 2003) الذي عاد من الكويت للعمل بشركة أرامكو النفطية في عام 1943، فأنشأ في الخمسينات أول مصنع أوتوماتيكي للطابوق بعد أن اشترى آلات مفككة من الجيش الأمريكي في ألمانيا، وقام بإعادة تركيبها بنفسه في الدمام، وبدأ بإنتاج الطوب الذي عــُرف عند الناس باسم «طابوق الزواوي»، وهو الطوب الذي بنيت به بيوت المواطنين في معظم مدن المنطقة الشرقية، وكذلك منشآت أرامكو السكنية والمكتبية في الظهران وبقيق ورأس تنورة.

ومن مآثره الأخرى تأسيسه لأول شركة سيارات أجرة بالطلب وكانت مخصصة لنقل موظفي أرامكو ويتم طلبها باللاسلكي.

مشوار الدراسة

ومن حيث المؤهلات العلمية والخبرة العملية، فإن عمر الزواوي المولود بمدينة كراتشي الباكستانية سنة 1930، درس أولاً في بومبي ثم أكمل دراسته في بيروت قبل أن يلتحق بجامعة القاهرة لدراسة الطب.

وبعد تخرجه طبيباً مارس الطب في السعودية لفترة وجيزة انتقل بعدها إلى جامعة هارفرد الأمريكية العريقة لدراسة الاقتصاد الطبي، ليعود مجدداً إلى السعودية ويرتبط بعلاقات عمل قوية مع رجل الأعمال السعودي غسان شاكر وغيره.

بينما درس شقيقه قيس، المولود في أغسطس 1935، في أفضل المدارس والجامعات الهندية زمن الهند البريطانية فأجاد الانجليزية، وتعرف على مجتمعات بومبي المخملية، واختلط بعلية القوم، وتمكن من فهم معادلات «البزنس» وألغازها.

ناهيك عن أنه اكتسب مهارات مصرفية من عمله في الخمسينات في فرع البنك البريطاني للشرق الأوسط في الكويت، ومهارات إدارية من عمله في الستينات في السفارة البريطانية في الكويت أيضاً، وهي المهارات التي ساعدته لاحقاً ــ حينما انتقل من الكويت إلى إمارة دبي.

مسؤول مشتريات

ومن حيث الولاء للعائلة البوسعيدية الحاكمة، فإن الشقيقين هما ابن عبد المنعم يوسف الزواوي الذي كان يقيم في كراتشي ويعمل من هناك مسؤولاً عن مشتريات السلطان سعيد بن تيمور لسنوات طويلة، بل عمل لاحقاً سكرتيراً ومساعداً له، ورافقه في رحلته الشهيرة بين عامي 1937 و1938 إلى الهند وسنغافورة، وهونغ كونغ، واليابان، والولايات المتحدة الأمريكية وإنجلترا وفرنسا.

وعبد المنعم الزواوي، من ناحية أخرى، هو سليل الأسرة التي ارتبطت قديماً بأجداد السلطان قابوس وحظي بثقتهم على نحو ما أسلفنا.

ومن دلائل ولاء قيس الزواوي لبلاده أنه نقل أعماله وما جناه من ثروة إلى وطنه عمان في عام 1967 أي قبل الحركة التصحيحية للسلطان الراحل قابوس، ثم دعا قيس أخاه عمر للعودة إلى عمان لمساعدته في إدارة أعمال العائلة، فلبى الأخير النداء وعاد في العام 1971 ليبرز سريعاً كقطب من أقطاب الأعمال في السلطنة وكشخصية مثقفة صاحبة حضور لافت، الأمر الذي شجع السلطان قابوس على إصدار مرسوم سلطاني بتعيينه مستشاراً خاصاً لجلالته للاتصالات الخارجية، وهو المنصب الذي محافظاً عليه، إذ استمر يشغله في عهد السلطان هيثم بن طارق أيضاً.

1930

ولد عمر الزواوي في مدينة كراتشي الباكستانية

1935

ولد قيس الزواوي وتعلم في أفضل الجامعات الهندية

1973

أسس عمر «مؤسسة عمر الزواوي القابضة»

نفوذ سياسي

مما لا شك فيه أن آل الزواوي العمانيين استفادوا كثيراً من قرب ابنيهما قيس وعمر من السلطان قابوس وثقة جلالته غير المحدودة فيهما، فامتلكا نفوذاً سياسياً واقتصادياً مستمراً.

ويتجلى الجانب السياسي من نفوذ العائلة في بقاء الدكتور عمر الزواوي إلى جانب السلطان قابوس كمستشار خاص إلى يوم رحيل الأخير. أما النفوذ الاقتصادي فيتجسد في إمبراطورية الأعمال الضخمة التي يديرها أفراد العائلة تحت اسم «أومزيست» وهي اختصار لعبارة «مؤسسة عمر الزواوي القابضة».

وتعود بداية هذه الإمبراطورية إلى عام 1973 حينما تأسست كمجموعة صغيرة نسبياً ما لبثت أن تطورت بسرعة كبيرة عبر دخولها قطاع المطاحن ثم الأسمنت ثم العديد من القطاعات الأخرى مثل الصناعة والتجارة والصرافة والتأمين والخدمات والمقاولات والسفر والسياحة والفندقة والشحن البحري وبناء خزانات النفط.

ثم تفرعت عن المجموعة كيانات تجارية عاملة على مستوى عمان ودول الشرق الأوسط والولايات المتحدة والمملكة المتحدة، مكونة من أكثر من سبعين شركة تتراوح أنشطتها ما بين: تجارة المعدات الصناعية، تجارة السيارات، التجهيزات المنزلية، الصناعات الغذائية، السياحة، المقاولات وخلافها.

وللمجموعة عدة شراكات مع شركات عالمية أهمها: سيمنس، مرسيدس، موتورولا، ألكترولوكس، 3م، تايكو الدولية. وللمجموعة أيضاً عدد من المساهمات الهامة في الشركات المدرجة في البورصة العمانية من أبرزها بنك عمان الدولي والشركة الوطنية للمنظفات والشركة العمانية للتنمية الزراعية.

مؤسسات رائدة

تعتبر «ريم للبطاريات» إحدى المؤسسات الرائدة التي يملكها آل الزواوي. حيث إنها تـُعد من أكبر الشركات المصدرة لهذه السلعة إلى دول أوروبا. وتمتلك العائلة أيضاً مؤسسات رائدة أخرى مثل: «سادولين عمان»، «سخانات هوتكس»، و«أميانتيت عمان».

ومعظم المصادر التي تحدثت عن مصادر ثروة العائلة عزتها ابتداء إلى حصولها على وكالات حصرية لاستيراد جملة من السلع الأساسية وإمداد الجهات الحكومية وشركات صناعة النفط والمؤسسات الأهلية المحلية والأجنبية والأفراد بها.

2001

أسس عمر الزواوي عام 2001، بالتعاون مع معهد بيرلا للتكنولوجيا في الهند، كلية للعلوم التطبيقية في منطقة «ولجات»، بهدف تطوير وتعزيز التعليم في عمان وتأهيل العمانيين لوظائف حديثة ذات جودة عالية. ولم يكن ذلك غريباً، فقد اهتم جده يوسف الزواوي بالتعليم، وكانت له مدرسة في بيته بـ «ولجات»، ومدرسة أخرى أسفل قلعة الجلالي.

وبالمثل فإن أحفاد يوسف الزواوي قاموا ببناء جامع فخم في حي الخوير بمسقط، أصبح اليوم من أبرز معالم المدينة، وذلك تأسياً بما فعله جدهم، حينما بنى في مسقط سنة 1906 مسجداً كان «أنظف مساجد البلد وأزهاها» على حد وصف الشيخ رشيد رضا.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات