صدور العدد 34 من «الشارقة الثقافية»

صدر أخيراً العدد (34) في شهر مايو من مجلة الشارقة الثقافية، التي تصدر عن دائرة الثقافة بالشارقة، حيث جاءت الافتتاحية بعنوان «نحو أنسنة الثقافة والفنون»، مؤكدة الرهان على الثقافة الراقية في تغيير أنماط الحياة، وإصلاح العطب إن وجد، ثقافة تعطي الإنسان قيمته ومنزلته وحقّه في الحياة دون المساس بحريته وأحلامه.

كما دعت كلّ مبدعي العالم وشعرائه ومفكريه وفنانيه إلى أن يضيئوا الطريق أمام شعوبهم بمصابيح الحبّ والجمال والنبل، وأن يجنّدوا أنفسهم بترسيخ القيم الإنسانية، التي تقف سدّاً منيعاً في وجه الأوبئة والآفات المتجذّرة في الأرض، منها ما هو أشدّ خطورة وفتكاً من جائحة «كورونا»، كالفساد والتطرّف والعنصرية والتلوّث والجوع وغيرها من المآسي والمعاناة الإنسانية.

وختمت بالقول: لقد آن أوان التطلّع إلى إثراء العطاء الإنساني والثقافي والفكري، وإلى مواجهة التحدّيات العالمية معاً للحؤول دون الوقوع في الضرر والخطر.

أمّا مدير التحرير نواف يونس فتحدّث في مقالته المعنونة بـ«مع القارئ العربي أنّى كان» عن أهمية توظيف وسائل الاتصال الإلكتروني في جذب آلاف القرّاء للمجلة، ومن خلال المزاوجة بين الورقي والإلكتروني في مواكبة للعصر وتجاوز لكلّ الصعوبات والمعوقات التي تحول بين المجلة وبين القارئ العربي.

وذلك عبر الموقع الإلكتروني، مؤكداً أن المجلة نجحت من خلاله في زيادة هذا التواصل حيث زاد عدد القرّاء إلى عشرين ألفاً، وأشار إلى فتح أفق أرحب وأوسع من خلال توظيف وسائل الاتصال الإلكتروني الأخرى (فيسبوك – تويتر – انستجرام)، إذ وصلنا حتى الآن إلى ما يقارب الستين ألف مشاهد وقارئ للمجلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات